الموقع قيد التحديث!

نشاطات طائفيّة 10\2022-1\2023

majles
بقلم المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى
قسم العلاقات العامّة
Share on whatsapp
Share on skype
Share on facebook
Share on telegram

المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى يُطلق قصّة الأطفال الثّانية من سلسلة “أنا موحّد”

في حدث توحيديّ تربويّ مميّز، تزامن مع عشيّة الذّكرى السّنويّة لرحيل سيّدنا المرحوم الشّيخ أبي يوسف أمين طريف (ر)، عُقد احتفالٌ لإشهار قصّة الأطفال التّوحيديّة الثّانية تحت عنوان “سيّد الجزيرة وشيخ العشيرة” وذلك بحضور عشراتٍ من الشّيوخ، أعضاء المجلس الدّينيّ، الأئمّة، المفتّشين التّربويّين، مدراء المدارس ورجالات تربيةٍ وتعليم من كافّة القرى المعروفيّة.
في مستهلّ الاحتفال، تحدّث سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة عمّا يختلجه من سعادةٍ حول هذا الإصدار، مشيرًا إلى ما فيه من قيمةٍ تربويّةٍ كبيرة، تسعى لتعريف الجيل الصّاعد على سيرة سيّدنا الشّيخ، تعزيزًا لهويّتهم الإيمانيّة وتشجيعًا للحفاظ على الموروث التّوحيديّ الأصيل.
كذلك فقد تطرّق سماحته للتّعاون البنّاء اللّافت بين الهيئة الدّينيّة والهيئات التّدريسيّة ووزارة المعارف، مشيرًا إلى النّجاح المشهود الّذي يحقّقه هذا التّعاون عبر تفعيل برنامج التّوعية التّوحيديّة في كافّة مدارس الطّائفة، مؤكّدًا رؤياه في ضرورة قيام العلم على قواعد أخلاقيّة تهذيبيّة، وهو ما يسعى إليه المجلس الدّينيّ تخطيطًا وعملًا.
هذا وتخلّل الاحتفال أيضًا كلمات ألقاها كاتبا القصّة الشّيخ د. حسام منصور والمديرة المربّية إيمان أبو فارس، تطرّقا من خلالها إلى سيرورة نتاجهما الأدبيّ التّوحيديّ وما له من تأثير خاصّ على الأجيال، مشيدين بدور الرّئاسة الرّوحيّة في تهيئة الظّروف لرفع شأن الطّائفة في كافّة المجالات، عبر تبنّي رؤيا حضاريّة واسعة تقوم على الجمع المحمود بين العلم والدّين.
إضافةً إلى ذلك، استمع الحاضرون إلى كلماتٍ لممثّلي وزارة التّربية والتّعليم، ألقاها كلّ من مديرة قسم التّعليم الدّرزيّ والشّركسيّ في الوزارة السّيّدة آية خير الدّين، ومفتّش لواء الشّمال في الوزارة السّيّد عماد فارس، حيث أكّدا فيها على التّعاون المشترك المنظّم الّذي يربط الوزارة مع المجلس الدّينيّ في مجالات التّوعية التّوحيديّة، وسط الإشارة إلى أهميّة ورود هكذا إصدارات هامّة عن هيئة المجلس الدّينيّ.
كذلك فقد تخلّل الاحتفالُ مداخلة ألقاها محاضر برنامج التّوعية التّوحيديّة في المجلس الدّينيّ الشّيخ أبو سليمان نور الدّين شمس، تطرّق من خلالها إلى منظومة عمل البرنامج ومأسسته وتوسيع نشاطاته في كافّة القرى الدّرزيّة، وصولًا بمرشديه ومرشداته إلى تقديم دروس ومحاضرات بدءًا من الحضانات وحتّى الصّفوف الثّانية عشرة، تلتها قصيدة روحانيّة أنشدها على أسماع الحضور الشّيخ المنشد سري أبو حمدة.
حضر بين المشاركين في الحفل قاضي المحكمة الدّينيّة الدّرزيّة الشّيخ كمال قبلان، مركّز التّفتيش في وزارة المعارف لواء الشّمال (بالتّقاعد) الأستاذ جلال أسعد، المدير العامّ للمجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى المحامي رائد شنّان، مدير المحاكم الدّينيّة الدّرزيّة المحامي حسن مداح، مدير مركز التّراث الدّرزيّ المحامي محمود شنّان، الباحث المحاضر د. عنان وهبة ومدير مشروع التّوعية التّوحيديّة في المجلس الدّينيّ الشّيخ مالك بيسان، والعشرات من هيئات التّربية والتّفتيش وطواقم الإرشاد في المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى. أمّا عرافة الاحتفال فقد تولّاها بكلّ تألّق المرشد الشّيخ يزن فرحات.
يُذكر أنّ هذا الإصدار الجديد هو الإصدار القصصيّ الثّاني الّذي يطلقه المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى ضمن سلسلة قصص أدب الأطفال “أنا موحّد”، بعد أن تمّ قبل عام ونصف إصدار القصّة الأولى تحت عنوان “ساكن حطّين”.

مراسم الذّكرى التّاسعة والعشرون على وفاة سيّد الجزيرة وشيخ الجزيرة المرحوم سيّدنا الشيخ أبي يوسف أمين طريف (ر)

مع حلول الذّكرى التّاسعة والعشرين على وفاة سيّد الجزيرة وشيخ الجزيرة المرحوم سيّدنا الشيخ أبي يوسف أمين طريف (ر)، توافد مئات الشّيوخ من كافّة القرى المعروفيّة من الكرمل والجليليْن والجولان إلى قرية جولس، وذلك للمشاركة في الزّيارة السّنويّة الدّينيّة لمزار سيّدنا الشّيخ، بعد أن استُقبلوا بحفاوةٍ على يد شيوخ وأهالي قرية جولس.
وكان سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة قد افتتح مراسم الزّيارة بكلمة ترحيبيّة معبرِّة، جاء فيها:

  • “تعودُ جولس لتكتسي بأنوارِ طلّتكم الوقورةِ البهيّة، وتبتهج بخُطى هاماتِكُم الشّريفةِ الرّوحانيّة، مجتمعين وإيّاكم في ظلّ بيتِ العَلَمِ التّوحيديّ الأنيس، والمجتهدِ الأوَّل الرّئيس، الطّاهر الباهر الزّاهر، والجوهر النّادر الفاخر، نُدرة زمانِهِ وكلِّ زمان، وشيخِ شيوخِ هذه البُلدان، المكمّل لمسيرة السّالفين من شيوخِ آل تُراب، المتقرّب إلى مولاه بصدقِ العزيمةِ وشدّةِ الإطناب، الحرز الميمون الأنفع، والقَطب الخطير الأرفع، سيّد الجزيرة وشيخ العشيرة، وصاحب الصّورة المحفوظة المنيرة، سيّدنا الشّيخ أبي يوسف أمين طريف، طيّب المولى ثراه، وأدام علينا وعليكم بركةَ ذكرهِ وذكراه”.
  • ” لا نزالُ على نهج ما خلّفهُ المرحوم سيّدنا الشّيخ نسير، وببركة ما تركه لنا من حكمةٍ وهديٍ نستنير، حاملين وإيّاكم تباعًا لمشايخنا الأكرمين شمعة التّوحيد المباركة أمام ظلمة الزّمان، بحبل الله تعالى واثقين آملين متمسّكين، وكما نطقت الآيةُ الكريمةُ إخوانًا على سُرُر متقابلين، داعين إلى الحفاظ على الوحدة وحفظِ الأهلِ والإخوان، موقنين أنّها العربون الوحيد للثّبات والتّوفيق والأمان”.
  • “اِنطلاقًا من هذا البيت الطّاهر الشّريف، الّذي كان وسيبقى بيتَ كلّ قاصي ودانٍ من أبناء الطّائفةِ الدّرزيّة في كلّ مكان وزمان، نرفعُ الأيدي والقلوب إلى الله مولى اللّطائف، داعين للطّائفة أن تتوحّد وتجتمعَ على كلمة سواء، سائرين على ما رسمه لنا مشايخُنا وساداتُنا من طُرُق النّجاة في معتركِ الحياة”.
    يُشار أنّ إحياء مراسم الزّيارة هذا العام جاء بعد عاميْن من الانقطاع، واتّسمت بروحانيّة خاصّة مع حضور المشايخ الأفاضل: فضيلة الشّيخ أبو يوسف صالح قضماني، فضيلة الشّيخ أبو علي حسين حلبي، الشّيخ أبو أحمد طاهر أبو صالح، الشّيخ أبو صخر عاطف شعلان وسيّاس الخلوات وقضاة المذهب والأئمّة، إضافةً لحضور الوزير في وزارة الماليّة حمد عمّار وعديدٍ من الشّخصيّات الجماهيريّة والاجتماعيّة.
    ويذُكر أنّه مع حلول الذّكرى، أُقيمت فعّاليّات متنوِّعة مثرية بين ورشات عملٍ وإرشاد مدرسيّة، شملت كافّة المدارس الدّرزيّة في البلاد، حول شخصيّة المرحوم سيّدنا الشّيخ وإرثه الرّوحيّ العالي، قدّمها مرشدو ومرشدات قسم التّوعية التّوحيديّة في المجلس الدّينيّ، وبين أيّام دراسيّة توعويّة في مقام سيّدنا النّبيّ شعيب (ع)، إضافةً لمسيرات وزيارات قامت بها بعض المدارس لمزار سيّدنا الشّيخ في جولس.
    إضافةً إلى ذلك، قامت طواقم المجلس الدّينيّ على مدار الأسبوع بتوزيع قصّة الأطفال “سيّد الجزيرة وشيخ العشيرة” في كافّة مدارس الكرمل والجليليْن والجولان، بعد صدور القصّة عن المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى ضمن سلسلة قصص الأطفال “أنا موحّد” الهادفة إلى تعريف النشء الصّاعد بالهويّة التّوحيديّة الخاصّة.
    وعقّب سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة عن سعادته بهذا الأسبوع المميّز، مؤكِّدًا ما في هذه الفعّاليّات من قفزة نوعيّة لإيصال أمانة التّوحيد إلى كافّة أبناء الطّائفة الدّرزيّة، وخاصّةً فيما يتعلّق بالجيل الشّبابيّ الصّاعد الّذي يحتاج أكثر من أيّ وقت مضى إلى التّعرّف على الهويّة والثّوابت.

سماحة الشّيخ يدعم الوقفة الاحتجاجيّة في عسفيا ضدّ أوامر الهدم وفرض الغرامات المادّيّة الباهظة بسبب البناء غير المرخّص

في أعقاب الوقفة الاحتجاجيّة في عسفيا ضدّ أوامر الهدم وفرض الغرامات المادّيّة الباهظة بسبب البناء غير المرخّص، عبّر سماحة الشّيخ موفّق الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة عن دعمه للحراك الجماهيريّ، بعد سنواتٍ طويلة من تقاعس مؤسّسات التّخطيط عن إيجاد حلول لأزمة السّكن والاستيطان في القُرى المعروفيّة.
خلال كلمته الّتي ألقاها مندوبٌ عن سماحته أمام جمهرة المتظاهرين، وضّح سماحته دعمه لهذه “الوقفة الأبيّة قلبًا وفكرًا وقالبًا وعملًا، مُؤكِّدين موقفنا الواضح الثّابت في دعم مطالب أبناء الطّائفة الحقّة، والنّهوض بالعزيمة الشّبابيّة نحو تحصيل الحقوق بعد سنواتٍ طويلةٍ من التّقصير والإجحاف”.
أمّا عن الجهود الّتي بُذلت ولا تزال من أجل إصلاح هذا التّقصير المجحف بحقّ شباب الطّائفة الدّرزيّة، أكّد سماحته أنّه “مضى أكثر من عقدٍ زمنيّ، والرّئاسة الرّوحيّة مع الهيئة الدّينيّة تعمل كلّ ما استطاعت من أجل تحسين الأوضاع، إذ شاركتُ شخصيًّا في عشراتٍ من الجولات والجلسات مع كبار المسؤولين في جميع الوزارات الحكوميّة ولجان التّخطيط، لم أترك بابًا واحدًا إلّا وطرقته، عارضًا أمام الجهات الرّسميّة ما نعانيه من مشاكل وإجحاف، ومحذّرًا من وقوع نتائج سلبيّة لا يُحمد عقباها.
كلّ هذا بالمشاركة والتعاون والتنسيق مع رؤساء المجالس المحليّة وأعضاء الكنيست المتعاقبين، الّذين أكّدنا معهم سويًّا أمام السّلطات على حقّنا الشّرعي والأساسيّ في بناء بيوتنا فوق أراضينا الخاصّة، بصورة قانونيّة ومنظّمة والأهمّ عادلة ومتساوية”.
وقد أوصى سماحته في معرض كلمته بضرورة “العمل المشترك وممارسة الحقّ الكامل في التّعبير عن الرأي والموقف بشكلٍ شرعيّ وقانونيّ وديمقراطيّ، يضمنُ الحفاظ على الصّورة الإيجابيّة للطّائفة الدّرزيّة في الرأي العام لجعل الوقفة والتظاهرة الحقّة سببًا ومنبرًا لوضع قضايا الطّائفة وخاصّة مطالب السّلطات المحلّيّة على رأس سلّم الأولويّات عند متّخذي القرار”.

رئيس الحكومة ووزير الخارجيّة (السابق) يائير لبيد في زيارة لدارة سماحة الشّيخ موفق طريف في جولس

حلّ رئيس الحكومة ووزير الخارجيّة يائير لبيد في تاريخ 26\10\2022 ضيفًا على دارة سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة في جولس، وسط استقبال حضره العشرات من شيوخ الطّائفة، رؤساء المجالس المحلّيّة وممثّلي الجمهور من كافّة القرى الدّرزيّة.
خلال خطابه أمام الحاضرين، رحّب سماحته برئيس الحكومة، عارضًا قضايا مصيريّة عديدة تخصّ أبناء الطّائفة والقرى الدّرزيّة، وفي مقدّمتها:

  1. المطالبة بإيجاد حلول لمشاكل البناء والإسكان، وعلى رأسها الحاجة الملحّة بتجميد الإجراءات القانونيّة المجحفة وإلغاء كافّة الغرامات الباهظة الملقاة على كاهل الشّباب الدّروز، مع العمل الفوريّ على إصدار وتنظيم كافّة بيوت السّكن في كافّة القرى الدّرزيّة.
  2. مكافحة العنف والإجرام المنظّم الّذي بات يهدّد أمن وسلامة المجتمع بأسره.
  3. تعديل قانون القوميّة، وإقرار حقّ المساواة في الحقوق بشكلٍ صريحٍ ودستوريّ، إلى جانب العمل على تخصيص مكانةٍ دستوريّة خاصّة للطّائفة الدّرزيّة.
  4. تكثيف الجهود من أجل رفع نسبة الأكاديميّين وخاصّةً الشّباب من أبناء الطّائفة في كافّة المجالات الدّراسيّة وتحديدًا العلمي، وتوفير فرص حقيقيّة للانخراط في كافّة أسواق العمل.
  5. تنفيذ قرارات الحكومة المتعلّقة بتطوير القرى الدّرزيّة ودعمها اقتصاديًّا وصناعيًّا.
    خلال الكلمة الّتي ألقاها رئيس الحكومة يائير لبيد، أكّد أحقيّة مطالب سماحة الشّيخ والطائفة فيما يتعلّق بتعديل قانون القوميّة، مُشيرًا إلى كون النّصّ القانونيّ الحاليّ وصمة على جبين المجتمع الإسرائيليّ عامّةً، مؤكّدًا التزامه بالعمل على تعديل القانون.
    أمّا بالنّسبة لقوانين البناء وبالأخصّ قانون “كامينتس”، فقد أكّد رئيس الحكومة خطأ هذا القانون الّذي يُحقق الأهداف الّذي سُنّ من أجلها، وبالتّالي صرّح جهارًا بضرورة عمل الحكومة على تجميده وبحث أبعاده بتعمّق من جديد.
    خلال اللّقاء، تحدّث كلٌّ من رئيس مجلس عسفيا السّيّد بهيج منصور، رئيس مجلس بيت جن المحامي راضي نجم، رئيس مجلس يانوح جثّ السّيّد معضاد سعد، الوزير السّابق صالح طريف، الوزير إلعزار شتيرن ونائب وزير الأمن الدّاخليّ يوآب سيچالوفيتش.

سماحة الشّيخ يشارك في حفل تخرّج الفوج الأوّل للطّالبات الموحّدات المتديّنات في وحدة “النّهوض بالشّبيبة” – بيت جن

شارك سماحة الشّيخ أبي حسن موفّق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة في حفل تخرّج الفوج الأوّل للطّالبات الموحّدات المتديّنات في وحدة النّهوض بالشّبيبة – بيت جن، اللّواتي اِخترن طريقًا ليست بالسّهلة، وثابرن على مدار سنواتٍ عديدة للوصول إلى التّخرّج بتفوّق يُضاهي المستوى القطريّ في كافّة المواضيع العلميّة والأدبيّة.
وقد وردَ في كلمة سماحته: “كم تطيبُ القلوبُ الصّادقةُ وتتأجّجُ المشاعر، بأنْ ننظر إلى هذه الجموع من طالباتنا الموحّدات المتديّنات، اللّواتي اخترنَ لهنّ أشرف الطّرق المنجّيات، لتظلّ كلّ واحدةٍ منهنّ على معالم النّهج التّوحيديّ سائرة، ولأصوله الثّابتة الشّريفة مطبقّةً وارثة، تستلهمُ من قصص أمجاد التّوحيد جليل الفضائل والمناقب، وتحملُ كلّ صباحٍ سيَر السّلف الصّالح في القلوب والحقائب، مستقبلةً وجهةَ المستقبل بأيادٍ تكتبُ قصص التّفوّق والعطاء، وهاماتٍ يعتليها بيضُ التّقى والنّقاء، رافضةً أن تنصرف بما اكتسبته من العلم الدّنيويّ عن التّمسّك بعُرى الفضيلة والإيمان، أو أن تقتصر بما اقتبسته من العلم الرّوحي عن معالجة العلم الدّنيويّ بالتّعقّل والبيان”.
وأكّد سماحتُه على “تعاظمِ معاني هذا الاجتماع الرّاقيّ الّذي نشهدُ فيه الجمع الحسن المطلوب بين العلم والدّين، واقفين على ما في هذا الجمع من توازنٍ عاقلٍ مسؤول، بعيدًا عن مظاهر التّعصّب الأثيم، الّذي يساهمُ في توسيع الفجوة بين المجتمع الدّينيّ والزّمنيّ، وتعويقِ ما نتبنّاه وندعو إليه من ثقافةِ الاحترام المتبادَل والحوار، ودورنا الفعّال كرجال دين في الدّعوة إلى الفضيلة، وتمثيلها بالفعل لا فقط بالقول”.
وتمّ عقدُ حفلِ التّخرّج بحضور سيّاس الخلوات مع شيوخ قرية بيت جنّ، قاضي المحكمة الدّينية الشّيخ كمال قبلان، رئيس المجلس المحلّيّ السّيّد المحامي راضي نجم، طاقم وحدة الشّبيبة الّتي شملت الإدارة والطّاقم التّدريسيّ، مع حضورٍ ملفت من الأهل الكرام، وعشرات من سكّان القرية المهتمّين بدعمِ أواصر العلم والتّوحيدِ معًا.
وتحدّث خلال مراسم الحفل، السّيّد المحامي راضي نجم رئيس المجلس المحلّيّ، وكذلك مدير الوحدة السّيّد نضال حلبي، ومديرة قسم التّعليم في الوحدة السّيّدة جيسار صالح فارس، والمرشدة التّربويّة السّيّدة رنين قبلان أسعد، إضافةً إلى الشّيخ ذياب قيس ممثّلًا لجنة الأهل.
وختامًا للحفل، ألقى مدرّب التّنمية البشريّة الشّيخ مجدي قبلان من المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى محاضرةً عن أسرارِ النّجاح والتّفوّق.
وجديرٌ بالذِّكرِ أنّ سماحة الشّيخ موفّق طريف أعطى توجيهاتٍ داعمة، حيث ستعملُ إدارة المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى بمشاركة وحدة النّهوض بالشّبيبة – بيت جنّ، على وضع منهجٍ دراسيّ، وبرنامج عملٍ على المدى القريب ِوالبعيد، إيمانًا وتثبيتًا لأهمّيّة عمليّة العلم والثّقافة، وتعليم الطّالبات المتديّنات.

سماحة الشّيخ يشارك في الملتقى التّاسع لمنتدى أبو ظبي للسّلم، المنعقد في العاصمة الإماراتيّة تحت عنوان “عولمة الحرب وعالمية السّلام”

بدعوةٍ من دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، شارك سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة في الملتقى التّاسع لمنتدى أبو ظبي للسّلم، الذي انعقد في العاصمة الإماراتيّة تحت عنوان “عولمة الحرب وعالميّة السّلام”.
وانعقدت جلسات المنتدى على مدار ثلاثة أيام في شهر تشرين الثاني، بمشاركة نخبة واسعة من صانعي القرار والقادة الدّينيّين من جميع أنحاء العالم، من وزراء وممثلّي منظّمات أمميّة وهيئات حكوميّة ومفكّرين وشخصيّات أكاديميّة ومسؤولي مؤسّسات المجتمع المدنيّ والمنظّمات العاملة في حقل السّلم والتّسامح.
ويعمل المنتدى منذ انطلاقته الأولى عام 2014، على نشر قيم السّلم والتّسامح من خلال تأصيل وتوصيل مفاهيم السّلم في المجتمعات الإنسانيّة، وتفنيد دعاوى التّطرّف والكراهية. ومن هذا المنطلق كان ملتقاه السّنويّ منصّة وفضاء معرفيًّا، تلتقي فيه القيادات الدّينيّة وغير الدّينيّة لتبادل الآراء والخبرات، وسبر سبل التّعاون والشّراكات في القضايا ذات الصّلة بتعزيز السِّلم حول العالم.
ويأتي ملتقى هذا العام في وضع دوليّ يزيد من مستوى التّحدّيات الّتي تواجه البشريّة، بدءًا من تحدّيات الأزمة الصحّيّة الّتي لا تزال تلقي بظلالها على أجزاء من العالم، ومرورًا بتحدّيات الاقتصاد والتّضخّم الّذي تشهده الأسواق العالميّة، وحتّى تحدّي الأمن وخطر الحروب والتّوتّرات الحاصلة في مناطق مختلفة من العالم.
يُذكر أنّ الملتقى يُعقد برعاية وزير الخارجيّة الإماراتيّ الشّيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ووزير التّسامح والتعايش الشّيخ نهيان بن مبارك، حيث التقى سماحة الشّيخ والوفد المرافق ضمن أعمال الملتقى مع شخصيّات إماراتيّة وشرق أوسطيّة وعربيّة عديدة.
وشارك في الوفد الوزير السّابق صالح طريف والمدير العام للمجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى المحامي رائد شنان والسّيّد أمير طريف.
وتأتي مشاركة سماحة الشيخ والوفد في الملتقى نظراً لمكانة طائفة الموحِّدين الدروز في المنطقة وتأثيرها على المجريات الإقليميّة في السنوات الأخيرة.

سماحة الشّيخ يشارك في مراسم تخريج فوجٍ جديدٍ لمشروع “لوتس”

شارك سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة في تاريخ 13\11\2022 في مراسم تخريج فوجٍ جديدٍ لمشروع “لوتس” السّاعي لتأهيل الفتيات الدّرزيّات، وتحديدًا المتديّنات والمحافِظات، دعمًا لدمجهنّ في العمل ضمن قطاع الصّناعات الدّقيقة (الهايتك) ضمن بيئة محافظةٍ وعن بُعد.
خلال كلمته، تطرّق سماحة الشّيخ إلى دور المشروع الرياديّ في إيجاد ملائمة بين الدّين والعلم والعمل وتأثيره الإيجابيّ الملموس على مستوى الطّائفة، مشيدًا بدوره في تخريج أكثر من مئة فتاةٍ موحّدةٍ من كافّة القرى المعروفيّة، سعيًا لتيسير محافظتهنّ على العادات والتّقاليد، مع الدّمج المطلوب بين العلم والتّكنولوجيا والدّين.
هذا وهنّأ سماحته الخريجات وذويهنّ على تحقيق هذا الإنجاز، معربًا عن أمنياته باستقطاب أعداد أخرى في المستقبل القريب، ومؤكِّدًا على جدّيّة العمل خلال المدّة الأخيرة على إنشاء مركز “لوتس” جديد في منطقة الجليل الغربيّ.
وشكر سماحته مؤسّسي ومديري المشروع، مخصًّا بالذّكر السّيّد رامي شفارتس وصندوق بورتلاند والأخت ميسا حلبي – الشّيخ وطاقم “لوتس” الّذي يُقتدى به، وجميع الجهات الدّاعمة للمشروع.
وكان قد شارك في مراسم التّخرّج رئيس مجلس دالية الكرمل المحلّيّ السّيّد رفيق حلبي، نخبة من الشّيوخ والمدعوّين من دالية الكرمل وعسفيا، ممثِّلون عن الجهات الرّاعية والدّاعمة، وأهالي وعائلات الخرّيجات البالغ عددهنّ 33 خرّيجةً من مختلف القرى.
يُذكر أنّ انطلاقة المشروع كانت قبل أكثر من أربع سنوات، وفي أولى أولويّاته، السعي الجادّ إلى تحصيل أماكن تعليم وعمل عن بُعد للنّساء الدّرزيّات، وخاصّةً المتدّينات، وذلك لضمان دمجهنّ في سوق العمل داخل القرى الدّرزيّة، مع مراعاة التزامهنّ بالعادات والتّقاليد، وامتناعهنّ عن السّفر خارج القرى للعمل ضمن هذه شَركات رَائدة محليًّا وعالميًّا. وقد نجح هذا المشروع حتّى اليوم في إيجاد أماكن عمل لأكثر من 70 امرأة درزيّة في قطاعات الهايتك المختلفة عن بُعد، ضمن بيئة محافظة وملائمة.

الزّيارة السّنويّة لمقام سيّدنا أبو عبد الله عليه السّلام

حلّ صباح السبت 19\11\2022 مئاتٌ من شيوخ الطّائفة من كافة القرى المعروفية على بلدة عسفيا في الكرمل، للمشاركة في مراسم الزّيارة السّنويّة لمقام سيّدنا أبو عبد الله عليه السّلام.
قُبيل انطلاقة الصّلوات والمراسم الدّينيّة، تطرّق سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة إلى آخر مستجدّات القضايا الاجتماعيّة، وخاصّةً قضيّة البناء والإسكان في القرى الدّرزيّة عامّةً وعسفيا على وجه الخصوص، مؤكِّدًا على أحقيّة مطالب الطّائفة وشبابها في هذا الشّأن، وعلى وقفة مشايخ الطّائفة وقيادتها إلى جانب المجالس المحلّيّة الدّرزيّة والتزامهم بدعم هذا النّضال الاجتماعيّ الحقوقيّ بكافّة الطّرق والوسائل المشروعة والمتاحة.
واتّسمت الزّيارة بحفاوةٍ لافتة استقبل فيها أهالي عسفيا عموم الزّائرين من كافّة القرى الّذين قدموا إلى باحة المقام برفقة سماحة الشّيخ، ومنهم فضيلة الشّيخ أبو يوسف صالح قضماني، فضيلة الشّيخ أبو علي حسين الحلبي، فضيلة الشّيخ أبو أحمد طاهر أبو صالح، فضيلة الشّيخ أبو سليمان فارس شمس، فضيلة الشيخ أبو حسين هايل الحلبي ولفيف من سيّاس الخلوات والأئمّة، الّذين تم استقبالهم بحضور سيّاس خلوات عسفيا، رئيس المجلس المحلّيّ السيد بهيج منصور، قيّم ووكيل وقف المقام الشّيخ أبو أمل نهاد أبو فارس وحشد كبير ومتنوّع من كافّة أهالي الكرمل.
فور الانتهاء من مراسم الزّيارة، قام سماحته برفقة وفد ضمّ عشرات الشّيوخ بزيارة عقد المرحوم الشّيخ أبي حسن منهال منصور رحمه الله، وهو رفيق درب سيّد الجزيرة وشيخ العشيرة سيّدنا الشّيخ أبي يوسف أمين طريف منذ أيّام دراستهما المشتركة في خلوات البيّاضة الزّاهرة، تلتها زياراتٌ عديدة أخرى قام بها سماحته مع الوفد بين بيوت أهالي عسفيا كما درجت العادة منذ القدم.

هيئة المحاكم الدّينيّة الدرزية تعقد أيام دراسيّة قضائيّة في المملكة الأردنيّة الهاشميّة

عقدت هيئة المحاكم الدّينيّة الدرزية في المملكة الأردنيّة الهاشميّة بالتنسيق مع جامعة “آل البيت” في عمان عدّة أيّام دراسيّة في مجال القانون والقضاء في أواخر شهر تشرين الثاني الماضي.
وترأّس وفد المحاكم سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة ورئيس محكمة الاستئناف الدّينيّة الدّرزيّة حيث استقبلهم رئيس الجامعة عطوفة أ.د هاني الضمّور، ليبدأ بعدها البرنامج الدّراسيّ الذي تمّ إعداده وتنظيمه من قِبل وزارة العدل والّذي تناول قضايا فقهيّة وقضائيّة هامّة وكثيرة، منها: التّعسّف في استعمال حقّ الطّلاق، التّحكيم الشّرعيّ وأثره على النّزاعات الزّوجيّة، وغيرها من القضايا والموضوعات الّتي قُدّمت بإسهاب على أيدي كبار المحاضرين الجامعيّين المختصّين.
إضافةً إلى الأيّام الدّراسيّة، حلّ أعضاء الوفدُ ضيوفًا عند السّفير الإسرائيليّ في الأردن السّيّد “إيتان سوركيس”، حيث التقوا به وبنائبه السّيّد “سامي أبو جنب” ابن الطّائفة الدّرزيّة، حيث أكّد السّفير أمام الوفد على ما تحمله هذه الزّيارة من معانٍ كبيرة وجهود مباركة لمدّ الجسور بين الدّولتين، وترسيخ التّعاون بين الجامعات الأردنيّة ومؤسّسات القضاء الدّرزيّة.
هذا والتقى الوفد أيضًا بوزير الأوقاف والشّؤون والمقدّسات الإسلاميّة معالي الدّكتور محمّد أحمد الخلايلة، الّذي رحّب بالحضور أشدّ ترحاب، ليدور بعدها الحوار حول قضايا التّسامح بين الملل والأديان، والتّغييرات الّتي تطرأ على الدّور الّذي تمثّله وزارة الأوقاف في هذا الزّمن التّكنولوجيّ المتغيّر، مؤكّدًا معاليه على ما لسماحة الشّيخ من دور كبير وفعّال على السّاحة العربيّة والعالميّة في دعوته الدّائمة للمحبّة والتّعاون بين الطّوائف.
مع ختام الزّيارة الدّراسيّة، عبّر سماحة الشّيخ موفق طريف عن تقديره لهذا التّعاون المثمر الهامّ، مشيدًا ومكرّمًا الدّور الكبير لعميد كلّيّة الشّريعة في جامعة “آل البيت” أ.د أحمد ياسين القرالة الأكرم، مُثنيًا على جهوده الكبيرة في تنسيق هذه الزّيارة التّاريخيّة، وفتح أبواب الجامعة والكلّيّة أمام هيئة المحكمة الدّينيّة.
يُذكر أنّ الوفد القضائيّ ضمّ قضاة المحكمة الدّينيّة: رَئيس المحكمة الشّيخ موفق طريف، القاضي الشّيخ عمأد أبو ريش، القاضي الشّيخ عنتير معدّي؛ القاضي الشّيخ كمال قبلان والقاضي الشّيخ إحسان حلبي؛ مدير المحاكم الدّينيّة الدّرزيّة المحامي حسن مداح، سكرتير المحاكم الدّينيّة الدّرزيّة السّيّد نديم خنيفس، سكرتير المحكمة الدّينيّة في هضبة الجولان السّيّد سلمان فرحات والسّيّد حسين عامر؛ والمحامي الشّيخ زيد أبو حميد.

سماحة الشّيخ في لقاء تاريخيّ مع رئيس جمهوريّة السّنغال ودول الاتّحاد الأفريقي في العاصمة السّنغاليّة “دكار”

التقى سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة، في تاريخ 2\12\2022، رئيس الجمهوريّة السّنغاليّة “ماكي سال” في العاصمة السّنغاليّة دكار في لقاء تاريخيّ يُعتبر الأوّل من نوعه منذ عشرات السّنين.
وتمحور لقاء سماحته مع الرّئيس السّنغاليّ حول الأوضاع الإقليميّة في الشّرق الأوسط وأراضي البلاد المقدّسة، وذلك نظرًا لدور دولة السّنغال في رئاسة الاتّحاد الأفريقيّ وموقعها المركزيّ في القارّة الأفريقيّة.
خلال اللّقاء، عرض سماحته على الرّئيس دور الطّائفة الدّرزيّة في تهيئة ظروف العيش المشترك في البلاد بين كافّة الطّوائف والأديان، متطرّقًا إلى حريّة العبادة والأماكن المقدّسة لكافّة الأديان داعيًا إيّاه باسم رئيس دولة إسرائيل للقيام بزيارة رسميّة إلى البلاد ولقاء القيادات الدّينيّة لكافّة الطّوائف هناك.
وكان سماحته قد شارك خلال زيارته للسّنغال في مؤتمر دينيّ ضمّ مئات من رجالات الدّين والطّوائف، وأكاديميّين وصحفيّين من دول أفريقيّة عدّة، نظّمته السّفارة الإسرائيليّة في دول غرب أفريقيا وصندوق “كونارد أدن أوار” الألمانيّة بمشاركة الحكومة الألمانيّة وجامعات ومعاهد بحثيّة في “داكار”، حيث قدّم سماحته خلال المؤتمر مداخلةً شاملةً عن الأوضاع في البلاد والشّرق الأوسط، ورؤياه للسّلام المنشود بين كافّة شعوب العالم.
وأتت زيارة سماحة الشّيخ ضمن وفد رسميّ ضمّ ممثّلين عن وزارة الخارجيّة وطاقم السّفارة الإسرائيليّة في السّنغال.
هذا، وتخلّلت زيارة سماحته زيارةً إنسانيّةً لجزر العبيد، الّتي تمّ استعمالها حتّى القرن الثّامن عشر لتجارة الرّقيق غير الإنسانيّة للقارات الأمريكيّة، معبّرًا عن كون هذه الجزيرة مدرسةً تاريخيّةً لتعليم الإنسانيّة جمعاء ما لا يجب نسيانه.
يُذكر أنّه رافق الوفد خلال الزّيارة واللّقاءات كلٌّ من السّفير الإسرائيليّ في السّنغال “بن بورغل” ونائبه المحامي وليد غضبان ابن الطّائفة الدّرزيّة من قرية حرفيش.

الزّيارة السّنويّة التّقليديّة لبيت المرحوم سيّدنا الشّيخ علي الفارس (ر) في يركا

حضر صباح السّبت 10\12\2022 المئات من شيوخ الطّائفة من الجليليْن والكرمل والجولان للمشاركة في الزّيارة السّنويّة التّقليديّة لبيت المرحوم سيّدنا الشّيخ علي الفارس (ر) في يركا.
وقد افتتح سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة مراسم الزّيارة، متطرّقًا إلى الدّور الكبير لسيّدنا الشّيخ علي الفارس في الذّاكرة التّوحيديّة قائلًا: “كم يطيبُ لنا أن نشدّ وإيّاكم الرّحال، لنزور بالأجساد والضّمائر والقلوب، بيت الطّاهر السّيّد الفرقد، والشّائق الفائق المُفرد، حليف المحبّة والأشواق، طاهر الذّكر والأعراق، دوحة المكارم والفضائل، العارف الكبير، الفنار المنير، ذي الإخلاص والشّمائل، دليل المحبّين الصّادقين، وبوصلةُ الطّالبين الرّائقين، صاحب الأشعار المنظومة بدُرّ النّظم والنّفائس، الّتي تطيب بها الأسماع وتحيا بها النّفائس، سيّدنا الشّيخ علي الفارس، رضي الله عنه وأرضاه، ونفّعنا بعظيم ذكرهِ وذكراه. “
وتوجّه سماحته في معرض كلامه إلى الموحّدين في لبنان مناشدًا إيّاهم بالتّغاضي والتّراضي وتجديد مواثيق التّفاهم مهما كثرت الخلافات والنّقاشات مؤكّدًا: “أنّ عيون جميع الموحّدين ترنو ولا تزال لدور لبنان التّاريخيّ في الجمع الحكيم المسؤول لكرامة ومصلحة الطائفة دينيًّا واجتماعيًّا، راجين ألّا تطال أيادي الشّقاق هذه الصّورة الرّائعة والدّور التّوحيديّ الرّائد”.
هذا وتطرّق سماحته إلى الأوضاع الحادثة في سوريا، داعيًا الله تعالى أن يخفّف وطأة الحرب عنها ومناشدًا للعمل المشترك لما في مصلحة الطّائفة وصون حقوقها وأمنها واستمرار ثبات الكيان التّوحيديّ في القطر السّوريّ.
وخصّ سماحته خلال كلمته أهالي يركا الأكارم الّذين اختصّهم القدر بولادة هذا الوليّ الشّريف في بلدهم العامر، مهيبًا بهم “أن تكون هذه الذّكرى تجديدًا لما ألفناه من تغاضٍ عن الضّغائن والأحقاد، طالبين من عائلة عطا الله وشحادة وبركات، موجّهين عليهم صاحب هذه الذّكرى الطّيّبة وعموم الأنبياء والأولياء إنجاز الصّلح فيما بينهم في أقرب وقت لمصلحة يركا والطائفة في البلاد”.
هذا وتحدّث قبيل أيضًا خلال مراسم الزّيارة فضيلة الشّيخ أبو علي حسين الحلبي، مُعدِّدًا مناقب سيّدنا الشّيخ علي الفارس وإرثه الرّوحيّ الكبير.
وكان في استقبال الشّيوخ لفيف من أهالي يركا وشيوخها وفي مقدّمتهم فضيلة الشّيخ أبو يوسف صالح القضماني، يرافقه سايس خلوة يركا الشّيخ وائل معدي ورئيس مجلس يركا المحلي السّيّد وهيب حبيش الّذين رحّبوا بالضّيوف نيابةً عن أهالي يركا.
واتّسمت الزّيارة بحفاوةٍ لافتة استُقبلت خلالها وفود الشيوخ من كافّة القرى، والّتي ضمّت أيضًا فضيلة الشّيخ أبا أحمد طاهر أبو صالح، فضيلة الشّيخ أبو سليمان فارس شمس ولفيفًا من سيّاس الخلوات والأئمّة.
ويُعتبر سيدنا الشيخ علي الفارس الذي عاش إبّان القرن الثّامن عشر أحد كبار شيوخ وأعمدة التوحيد ويلقب “قتيل الشّوق”، اعترافًا بقيمة ما خلّفه بعده من تِركةٍ شعريّة روحيّة، وموهبة كتابةٍ عرفانيّة، سخّرها سيّدنا الشّيخ علي الفارس في مدح الذّات الإلهيّة، وذكر مناقب الأنبياء ورواية قصّة ما حمله في قلبه من صدقِ شوقٍ وتوق.
هذا، ومن المشهور المألوف عن سيرة سيّدنا الشّيخ عليّ الفارس (ر)، ما ثبت من علاقته المشهورة وأخوّته المأثورة مع عائلة طريف الّتي رعته أثناء تواجده في مغارة “النقّاطة” الموجودة في منطقة وادي السّمّاك، وثمّ أثناء إقامته المباركة في قرية جولس إلى آخر يومٍ في حياته، حيث لا تزال العائلة تتناقل آثاره الخاصّة، متبرِّكين بها جيلًا بعد جيل.

اجتماع لتلخيص أسابيع من الفعاليات لرفع نسبة الوعي حول الاحتياجات الخاصة في القرى الدرزية

عُقد مساء الثلاثاء 20\12\2022 في مقام سيدنا النبي الخضر عليه السلام في كفر ياسيف، اجتماع لتلخيص أسابيع من الفعاليات لرفع نسبة الوعي حول الاحتياجات الخاصّة في مختلف القرى الدرزية، وذلك بالتنسيق والتعاون بين المجلس الدينيّ الدرزيّ الأعلى، السلطات المحليّة الدرزيّة، جمعية الروح الطيبة وحركة الشبيبة الدرزيّة.
وكانت ذروة الفعّالياّت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة بدخول مرشدي ومرشدات التوعية التوحيديّة إلى عشرات المدارس في مختلف القرى الدرزيّة، وتقديمهم فعّاليّات ممنهجة بمشاركة متطوِّعين هدفت إلى رفع مستوى الوعي الجماهيريّ في هذا الشأن الهامّ.
خلال الاحتفال، تحدّث سماحة الشيخ موفّق طريف الرئيس الروحي للطائفة الدرزيّة عن القيّم العليا والإنسانيّة لمثل هذه الفعّالياّت قائلًا:
“ولمّا كانت هذه المساواةُ ركنًا لا قوامَ للدّين إلّا به، ولا ثباتَ للإيمان إلّا عليه، فقد طالبتنا تعاليمُ جميع الأديان، أن نكون عضدًا لأخينا الإنسان دون التفاتٍ إلى الفروقِ والاختلاف، مستذكرين أنّنا كلّنا موجودون تحتَ جناح النّقص أمام القادر الّذي لا يعجزهُ شيء، وهو الّذي أمرنا أن نمدّ يدَ المساعدة لكلّ محتاجٍ، ونسعى في شدّ إزرِهِ والإحسان إليه محبّةً لا شفقةً، وتكاتفًا لا منّةً، مطبّقين تعاليمَ أديانِنَا الشّريفة والجبلّةِ الإنسانيِّة فينا، وهي المسؤوليّة الملقاةُ علينا كرجالاتِ دينٍ وقيادات، في الدّعوة دائمًا إلى البحثِ والتّنقيب عن القواسمِ المشتركة، وكسر الأفكار المسبقةِ الخاطئة، الّتي تقف أمامنا وأمام التّقدّمِ الحقيقيّ، الّذي يحتّم علينا أن نعمل جنبًا إلى جنب، من أجل رفع نسبةِ الوعي المجتمعيّ حول هذه الفئة الهامّة المميّزة، ودعمِها لتصبح في مقدّمة نضالنا الاجتماعيّ الإنسانيّ.
هكذا فقط يمكننا أن نضمن قيامَ مجتمع متحضّر راقٍ، يرتقي كما قال أفلاطون من طور الشّخص إلى طور الفكرة، ليبني جيلًا جديدًا واعدًا يرى في الإنسان ما هو أبعد من الشّكل الخارجيّ، وأعمق من المظاهر”.
كما وتحدّث خلال الاجتماع السيد معضاد سعد رئيس مجلس يانوح جث المحلي عن أهميّة الفعّاليّات ودمج ذوي الهمم في الحياة اليوميّة وأثنى على دور المجلس الدينيّ والجمعيّات الفعّالة والمتطوِّعة في هذا المضمار ودعا إلى تكثيف الجهود فيه.
كما وتحدّث خلال الاجتماع السيد عيدو لوتن رئيس جمعيّة الروح الطيِّبة، السيِّد هلال حاج يحيى، الشيخ نور الدين شمس من قسم التوعية التوحيديّة في المجلس الدينيّ الدرزيّ الأعلى، السيّد جبر حجازي ممثِّلاً عن بنك مركنتيل، السيّد أمير شومري ممثِّلاً عن وحدات الشبيبة، الشيخ زيدان حمزة علّو من عسفيا، والطلّاب يزن يوسف سيف من يانوح، رازي أيمن بركات من يركا وجزلين سهير مصطفى من ساجور عارضين بشكل مُؤثِّر أمام الجمهور تجربتهم مع الحياة وكيفيّة تأقلمهم مع الاحتياجات الخاصّة، متطرِّقين إلى أهميةّ رعاية الرئاسة الروحيّة لمثل هذه الفعّاليّات.
يُذكر أنَّه حضر الاجتماع التلخيصيّ شيوخ من المجلس الدّينيّ ومدراء وحدات الشبيبة، عاملون اجتماعيوّن، مفتِّشون وممثِّلون عن ذوي الاحتياجات الخاصّة وذويهم وممثِّلون عن بنك مركنتيل والعشرات من المتطوِّعين من كافّة القرى المعروفيّة من الجليل والكرمل والجولان.

تقديم التّهاني والتّبريكات بمناسبة حلول عيد الميلاد المجيد ورأس السّنة الميلاديّة الجديدة

قام الرئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة سماحة الشّيخ موفق طريف برفقة وفدٍ من المشايخ من مختلف القرى الدّرزيّة من الجليل وللكرمل، بزيارةٍ لمطرانيّة الرّوم الملكيّين الكاثوليك في حيفا، وذلك من أجل تقديم التّهاني والتّبريكات لسيادة المطران يوسف متّى راعي الأبرشيّة، بمناسبة حلول عيد الميلاد المجيد ورأس السّنة الميلاديّة الجديدة.
خلال كلمته، هنّأ فضيلته سيادة المطران وعموم أبناء الطّوائف المسيحيّة في البلاد، متطرِّقًا إلى ما في الأعياد من معانٍ روحيّة وجوهريّة، وما تحمله من رسائل حول دور الإنسان والأديان. كذلك، فقد أشاد فضيلته بمواقف المطران والمطرانيّة في تعزير العلاقات بين أبناء الشّعب الواحد على كافّة أطيافه وطوائفه، وفي دفع عجلة العلاقات الأخويّة الجامعة بين الكنيسة والطّائفة الدّرزيّة في البلاد.
هذا، وقام الوفد برئاسة فضيلته بزيارة الكنيسة المارونيّة في حيفا، حيث قدّموا التّهاني للمطران موسى الحاج، مطران الموارنة في الأراضي المقدّسة وعبره إلى سائر أبناء الرّعيّة، حيث تداولوا الحديث عن العلاقات الثنائيّة وأهميّة تطويدها ومأسستها لتظلّ نموذجًا فعليًّا للعيش المشترك.
من جهتم، شكر المطارنة فضيلتَه معبّرين عن سرورهم بهذه الزّيارات الّتي تؤكّد وحدة الصّفّ والكلمة، وتساهم في تعزيز اللّحمة الاجتماعيّة بغضّ النّظر عن الانتماء الدّينيّ العقائديّ.
يُذكر أنّ حديث فضيلته في المطرانيّتيْن، تخلّل تطرّقًا لما يشهده المجتمع في البلاد من آفةِ العنف المستشري، مشيدًا بدور رجال الدّين في التّصدّي لهذه الظّاهرة، إلى جانب باقي الهيئات العاملة في المجتمع، رسميًّا وشعبيًّا.

سماحة الشّيخ يشارك في المراسم الرّسميّة لجنازة البابا بنديكتوس السّادس عشر في الفاتيكان

بدعوة رسميّة من الفاتيكان، شارك سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة، في تاريخ 5\1\2023، في المراسم الرّسميّة لجنازة البابا بنديكتوس السّادس عشر في كاتدرائيّة القدّيس بطرس في الفاتيكان، والّتي ترأّسها قداسة البابا فرنسيس.
وكان سماحة الشّيخ قد وصل العاصمة الإيطاليّة مقدّمًا التّعازي للكنيسة الكاثوليكيّة وللعالم المسيحيّ باسم الموحّدين الدّروز، مشيرًا إلى كون البابا الرّاحل شخصيّةً نادرة ومميّزة، مؤكِّدًا على دوره الكبير قي تعزيز العلاقات الودّيّة بين الموحّدين الدّروز والكرسي البابويّ.
هذا وشارك في الجنازة عشرات آلاف المشيّعين، برز منهم المستشار الألمانيّ، الرّئيس الألمانيّ، الرّئيس الإيطاليّ، رئيسة الحكومة الإيطاليّة، ورؤساء دول وبعثات رسميّة من كافّة دول العالم.

جلسة عمل مع ادارة جامعة حيفا

عقد سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة، جلسة عمل مع رئيس جامعة حيفا بروفيسور “رون روبين”، عميد الجامعة بروفيسور “چور الرّوئي” ونائبة رئيس الجامعة بروفيسورة مُنى مارون.
وتخلّلت الجلسة تطرّقًا لمواضيع كثيرة هامّة تتعلّق بالطّائفة الدّرزيّة وانخراطها في الأكاديميا، ومنها ضرورة زيادة تمثيل الباحثين والمحاضرين الدّروز ضمن أقسام الجامعة المختلفة، وتعزيز عمليّة تدريس وبحث المواضيع المتعلّقة بالطّائفة وتاريخها، مع العلم بتواجد أكثر من 1500 طالب وطالبة دروز ضمن جامعة حيفا، وهو العدد الأكبر للطّلبة الدّروز في المعاهد الأكاديميّة العُليا في البلاد.
من جهته، أكّد رئيس الجامعة على أهميّة إيصال الصّوت البحثيّ الدّرزيّ إلى أقسام الجامعة المختلفة واستيعاب عدد أكبر من المحاضرين والباحثين، متّفقًا مع سماحته على الشّروع ببناء مسار خاصّ لدعم الأبحاث المتعلّقة بالطّائفة، ودعم الطّلبة الدّروز للتّوجّه نحو الألقاب المتقدّمة، وخاصّة في المواضيع العلميّة.
في ذات الشّأن، عقد سماحته في الآونة الاخيرة لقاءً مماثلًا مع رئيس جامعة تل أبيب بروفيسور “أرئيل بورات” ونائبته بروفيسورة “نيتاع زيف”، وتمّ مناقشة مواضيع تخصّ الطّلّاب الدّروز هناك وخصوصًا فرص ومتطلّبات القبول، إضافةً إلى موضوع بناء خطّة عمل ممنهجة لاستيعاب طلبة ومحاضرين أكفّاء من أبناء الطّائفة الدّرزيّة ضمن أقسام الجامعة.
وتأتي هذه اللّقاءات تحت غطاء الرّؤيا الّتي يقودها سماحته منذ سنوات في إعطاء الأهميّة للتّعليم المعروفيّ العاليّ، وهو ما وصفه سماحته في أكثر من مناسبة كركيزة الأساس الّتي تُصقل عبرها الهويّة وتُبنى عليها المجتمعات.

جلسة دّوريّة للهيئة العامّة للمجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى في مقام سيدنا الخضر (ع) في كفر ياسيف

عَقَدت الهيئة العامّة للمجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى صباح الجمعة 20\1\2023 جلستها الدّوريّة الأولى لهذا العام، في مقام سيدنا الخضر عليه السلام في كفر ياسيف.
في مستهلّ الجلسة، تطرّق سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة إلى آخر المستجدّات الاجتماعيّة والدّينيّة الطّائفيّة، وخصوصًا قضايا الإسكان والبناء في القرى المعروفيّة وبالتّحديد في عسفيا وكسرى والبقيعة وبيت جنّ، مؤكّدًا موقف المجلس الدّينيّ الدّاعم لأبناء الطّائفة وللمجالس المحلّيّة في هذه القضيّة الّتي وصفها سماحته بالمصيريّة، مضيفًا بضرورة انتهاج الحكمة في النّضالات الجماهيريّة الّتي يشهدها الشّارع المعروفيّ، وذلك وفقًا للقانون وبالتّنسيق الكامل بين كافّة الجهات والأطراف والفعاليات.
وشملت الجلسة الّتي عُقدت عشيّة الزّيارة السّنويّة لمقام سيّدنا الخضر (ع)، عرضًا لتقرير مفصّل عن وقف مقام سيّدنا الخضر (ع)، والّذي شمل المشاريع قيد العمل وكشف حسابات الموازنة العامّة التّابعة للوقف للعام 2022، وهي حساباتٌ متاحة للاطّلاع مع كافّة التّقارير الماليّة الأخرى لجميع أبناء الطّائفة بالتّنسيق أمام قسم الإدارة الماليّة.
هذا، وتمّت أيضًا خلال الجلسة مناقشة برنامج التّوعية التّوحيديّة في القرى والمدارس الّدرزيّة، وسط الإشارة إلى ما يشهده المشروع من قفزة نوعيّة ومهنيّة في تعزيز الهويّة عند الجيل الصّاعد. في ذات الشّأن، تقرّر في الجلسة مضاعفة عمل البرنامج وتمكين تأثيره الإيجابيّ الملموس على جميع أطياف المجتمع التّوحيدي.
وهذا وتقرّر أيضًا تحضير خطّة عمل وموازنة مقترحة من قِبل إدارة المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى للعام 2023 والّتي ستُعرض على الهيئة العامّة للمجلس الدّينيّ فور الانتهاء من إعدادها.

مقالات ذات صلة:

شعر: نواطير الثّلج…

كانوا هنا يتجولون بين رؤى الشّمس، وغمار البيادر يتمرّغون كحجال الجبال، في سماء الشرق.. ومع رفوف الدَرَجِ، يتنقلون… بين وطن