الموقع قيد التحديث!

نشاطات طائفيّة – العدد 161

majles
بقلم المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى
قسم العلاقات العامّة
Share on whatsapp
Share on skype
Share on facebook
Share on telegram

إفراد معرض للصّور التّوحيديّة في مقام سيّدنا الّنبيّ شعيب (ع)

مع اقتراب موعد الزّيارة السّنويّة لمقام سيّدنا النّبيّ شعيب عليه السّلام، تمّ افتتاح معرضٍ خاصٍّ للصّور الفوتوغرافيّة حول المقام الشّريف، صوّرتها عدساتُ مصوّرين احترافيّين من أبناء الطّائفة من مختلف القرى الدّرزيّة.
أمّا موقع المعرض، فقد تمّ اختيار العقد التأريخيّ في القسم القديم من المقام، الواقع جنب شجرة الزّيتون المباركة الّتي اعتاد المشايخ أن يرتاحوا تحت ظلّها منذ قديم الزّمان.
أثناء الافتتاح، عبّر سماحة الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة عن سعادته بافتتاح هذا المعرض، الّذي جاء ليعرّف الزّائرين من أبناء الطّائفة على تاريخ الزّيارة والمقام، وذلك عبر عرضٍ صور تراثيّة مختلفة، يرى بعضها النّور للمرّة الأولى، متناولةً مراحل إعمار المقام ومشاهد توحيديّة أخرى.
من جهتهم، أعرب المصوّرون أصحاب المعرض عن فخرهم وسعادتهم بهذه المبادرة النّوعيّة، الّتي تعزّز عندهم روح الانتماء والعطاء، وتسهمُ إسهامًا ملحوظًا في مدّ الجسور بين مختلف الأجيال مع تذويت الهويّة التّوحيديّة الشّريفة.
هذا، وشهد المعرض يومَ الافتتاح حضورًا مكثّفًا من قِبَل طلّاب المدارس وجمهور الزّائرين من كافّة القرى، ومنهم شخصيّات رسميّة وقياديّة نذكرُ منهم أعضاء الكنيست علي صلالحة وفطين ملّا، ورئيس منتدى السّلطات المحلّيّة الدّرزيّة السّيّد جبر حمّود.
يُذكَر أنّ الصّور الحديثة المعروضة صوّرتها عدسات المصوّرين: أيال عامر، نصر سعد، زوهر فرّو، وديع حمّود، شادي مقلدة، أيمن خرباوي، سمير حمزة، رفعت معدّي، أنيل صعب، جمال علي، وسام خطيب ووجدي خطّار.
وأستمرّ هذا المعرض مدّةَ أسبوعين، في حين تقرّر أن يُفتَتح سنويًّا خلال شهر نيسان.

فعّاليّات توحيدية مكثّفة عشية الزّيارة السّنويّة لمقام سيّدنا النّبيّ شعيب (ع) تحت عنوان “نيسان الخير”

مع اقتراب الزّيارة السّنويّة لمقام سيّدنا النّبيّ شعيب عليه السّلام، استمرّ المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى بتوجيه من سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة، بعقد سلسلة فعّاليّات “نيسان الخير” الّتي تضمّ فعّاليّات دينيّة توحيديّة تثقيفيّة لأبناء الطّائفة على مختلف الأجيال، في المقام الشّريف في حطّين وفي مختلف القرى المعروفيّة في البلاد.
وكانت الفعّاليّات التّوحيديّة الّتي انطلقت تحت عنوان “نيسان الخير” قد استمرّت على مدار كافّة أيام الأسبوع ولاقت تجاوبًا وإقبالًا كبيرًا من قِبَل أبناء الطّائفة الّذين عبّروا عن اهتمامهم بزيادة الوعي الرّوحيّ الدّينيّ.

إحياء مراسم الزّيارة السّنويّة لمقام سيّدنا النّبي شعيب (ع) في حطّين

حذّر سماحة الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة الشّيخ موفق طريف، خلال المراسم الرّسميّة لزيارة مقام سيدنا النبي شعيب الّتي عُقدت في تاريخ 25.4.22 في المقام الشّريف من تداعيات قضايا الأرض والمسكن في كافّة القرى الدّرزيّة في البلاد.
وجاءت أقوال سماحته بحضور كلٍّ من رئيس الدّولة يتسحاك هرتسوغ، وزير الدّفاع بيني جانتس، وزير العدل جدعون ساعر ورئيس المعارضة بنيامين نتنياهو.
وقد أكّد سماحته أنّ تحذيراته الّتي أطلقها من مقام سيّدنا النّبيّ شعيب عليه السّلام، هي تذكيرٌ وتأكيدٌ لكلّ الجهات الرّسميّة بما فيها رئيس الدّولة وممثلي الحكومة، إلى ضرورة العمل السّريع لحلّ هذه القضيّة قبل فوات الأوان.

هذا وتطرّق سماحته أثناء كلمته الى جهود الطّائفة خلال عشرات السّنوات في النّصف الأوّل من القرن الماضي، في تثبيت ملكيّة مقام النّبيّ شعيب عليه السّلام، ليكون وقفًا ومكانًا مقدّسًا مُعترفًا به لأبناء الطّائفة الدّرزيّة، تنويهًا وتنبيهًا لعلاقة الطّائفة الدّرزيّة بأرضها.
وكانت المراسم الرّسميّة الّتي أُقيمت في رحاب المقام الشّريف في حطّين، قد جمعت كافّة القيادات الرّسميّة والشّعبيّة والدّينيّة في الدّولة، إضافةً إلى ممثّلين رسميّين كُثُر من السّلك الدّبلوماسيّ، في حين حضرها أيضًا الوزير في وزارة الماليّة السّيّد حمد عمّار، وزير التّعاون الإقليميّ عيساوي فريج، وزير الأمن الدّاخليّ عومر بارليڤ، رئيس القائمة العربيّة الموحّدة د. منصور عبّاس، نائب وزير الاقتصاد يائير چولان، السّفير الرّوسيّ أناتولي فيكتوروف، وفدٌ تمثيليّ من السّلطة الفلسطينيّة، وفدٌ تمثيليّ من سفراء الدّول الأجنبيّة، أعضاء الكنيست فطين ملّا ومفيد مرعي وعلي صلالحة، رئيس منتدى السّلطات المحلّيّة الدّرزيّة السّيّد جبر حمّود، المطران د. يوسف متّى رئيس أبرشيّة عكّا وحيفا والنّاصرة وسائر الجليل، النائب البطريركيّ المطران رفيق نهرا، الأمير محمّد شريف أمير الجماعة الأحمديّة، رئيس مجلس دير الأسد أحمد ذبّاح، رئيس مجلس كفركما والقائم بأعمال رئيس منتدى السّلطات الدّرزيّة والشّركسيّة زكريّا نابسو، رئيس نقابة المحامين في لواء الشّمال المحامي محمّد نعامنة، والعديد العديد من الوفود والهيئات الرّسميّة التّمثيليّة من كافّة أنحاء البلاد.
يذكر أنّ المحامي فريد غانم، رئيس بلدية المغار والناطق بلسان السّلطات المحلّيّة الدّرزيّة تولّى عرافة المراسم الّتي حضرها الآلاف.


فعّاليّات نوعيّة لطّلاب التّعليم العالي الدّروز تحت مشروع “نيسان الخير”

ضمن نشاطات الأسبوع الأخير لزيارة مقام سيّدنا النّبيّ شعيب عليه السّلام تحت مشروع “نيسان الخير”، عُقدت فعّاليّات نوعيّة لطّلاب التّعليم العالي الدّروز، وذلك عبر يوم توعيةٍ ومحاضرات لطلّاب وطالبات معهد الهندسة التّطبيقيّة (التّخنيون)، بادر إليها قسم التّوعية التّوحيديّة في المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى، بالتّعاون مع قسم التّعليم الدّرزيّ في وزارة المعارف، حيث تمّ تخطيط محاضراتٍ وورشاتٍ عمليّة تطرّقت إلى العلاقة بين العلم والدّين، مناقِشةً التّحدّيات الّتي يواجهها الموحّدون الشّباب في معترك الحياة حفاظًا على هويّتهم.
كذلك فقد تمّ عقد محاضرةٍ مسائيّةٍ نوعيّةً في حرم جامعة حيفا، بالتّنسيق مع لجنة الطّلّاب الدّروز في الجامعة “بنا” تمّ من خلالها طرحُ أسئلةٍ وعرض مسائل هامّة تتعلّق بتحدّيات الجيل الصّاعد وعلاقتهم بالهويّة التّوحيديّة.
من جهته، أكّد سماحة الشّيخ موفّق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة على أهميّة مثل هذه الفعّاليات الّتي تسهمُ في تعزيز الهويّة التّوحيديّة في ظلّ العولمة والحداثة، وفي تثبيت أواصر العلاقات والحوارات بين رجال الدّين وبين الشبيبة والجامعيّين.

تهنئة بمناسبة عيد الفطر السعيد

سماحة الشّيخ يشارك في مؤتمر رؤساء الأديان في البلاد


سماحة الشّيخ موفق طريف، الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة: “العنف المستشري في المجتمع هو إرهابٌ وتهديد إستراتيجي يجب استئصاله وقمعه”.
شارك سماحة الشّيخ موفق طريف، الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة في مؤتمر رؤساء الأديان في البلاد، والّذي عُقد ظُهر اليوم الثّلاثاء (10.5.2022) في المركز البهائيّ العالميّ في حيفا، تحت شعار “العنف ليس من ديني”، وذلك بحضور وزيرة الداخلية “أيليت شاكيد”، المدير العامّ للوزارة “يائير هيرش”، رئيسة بلديّة حيفا “عينات كاليش” ورؤساء وممثّلين عن كافّة الطّوائف والأديان.
خلال خطابة، أكّد سماحة الشّيخ أنّ العنف المستشري في البلاد، على اختلاف أسبابه ودوافعه وحيثيّاته، هو إرهابٌ خطير يجب قمعه واستئصاله، إلى جانب ضرورة محاربة الجريمة المنظّمة الّتي تشكّل تهديدًا استراتيجيًّا للدّولة، مستوجبةً حلولًا جذريّة وفوريّةً، تتآلف فيها كافّة الوزارات والمؤسّسات الرّسميّة، وخاصّةً تلك العاملة في مجالات التّربية والتّعليم وسيادة القانون.
هذا وعُقدت خلال المؤتمر ورشاتُ عمل مُثريةٍ بين رجالات دين من مختلف الدّيانات، شارك فيها عددٌ من الأئمّة الدّروز من المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى، نوقشت خلالها عدّةُ مواضيع تتعلّق بالعنف وسُبل منعه عن طريق الحوار، ليتمّ عرض هذه التّوصيات على رؤساء الأديان ووزارة الداخليّة للعمل بها بشكلٍ ممنهجٍ مدروس.
المصادقة والإعلان عن قرار تعديل أجور الأئمّة الدّروز
بحضور سماحة الشّيخ موفّق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة ووزير الماليّة أفيغدور ليبرمان والوزير في وزارة الماليّة حمد عمّار، تمّت المصادقة والإعلان في تاريخ 11.5.2022 عن قرار تعديل أجور الأئمّة الدّروز في الجليلَيْن والكرمل والجولان.
ويأتي هذا القرار استمرارًا لمساعي وزيرَيْ الماليّة خلال الأشهر الأخيرة، بعد جلسات ومداولات عديدة، هدفت إلى تحسين ظروف عمل الأئمّة في المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى، تمكينًا لتقديم خدماتهم الدّينيّة والاجتماعيّة والتربوية لأبناء الطّائفة على أحسن وجه.
وفي سياق آخر، كان وزير المالية أفيغدور ليبرمان والوزير حمد عمّار قد صرّحا اليوم، فيما يتعلّق بتنفيذ قرارات الحكومة وبينها الخطّة الثّلاثيّة للقرى الدّرزيّة، أنّه تمّ حتّى اليوم تحويل المبالغ المستحق للسّلطات المحلّيّة الدّرزيّة كما نصّت عليه الخطّة.
من جهته، أثنى سماحة الشّيخ موفق طريف على العمل المهنيّ للوزيرين ليبرمان وعمّار في إنجاز الخطّة المتعلّقة بالمجالس تنسيقًا مع منتدى السّلطات المحلّيّة الدّرزيّة، مطالبًا إيّاهم بحثّ باقي الوزارات على تنفيذ بنود الخطّة الاقتصاديّة، لما فيه مصلحة القرى المعروفيّة وسكّانها في كافّة الجوانب الحياتيّة، وخاصّةً فيما يتعلّق بالإسكان والتّربية والتّعليم.


تداعيات حول نيّة المس بحقوق الطّائفة الدّرزيّة فيما يتعلّق بالأماكن المقدّسة


تناقلت في الآونة الاخيرة في وسائل الاتّصال الاجتماعيّ “أخبار” حول نيّة المس بحقوق الطّائفة الدّرزيّة فيما يتعلّق بالأماكن المقدّسة التّابعة لها في البلاد وجعلها مشتركةً مع آخرين. إيضاحًا للحقائق ومنعًا لخلق بلبلةٍ بالغنى عنها، نوضّح ونؤكّد ما يلي:
١. بدايةً، يُرجى عدم التّعاطي ونقل أخبار وتحليلات دون التأكّد من مصدرها أو حقيقيّتها.
٢. ليست هناك أيّ نيّة أو محاولة للمسّ في المقدّسات الدّرزيّة، وخاصّةً مقام سيدنا النبي شعيب عليه السّلام، الّذي هو ملكيّة مطلقةٌ ثابتة لوقف الطّائفة الدّرزيّة، وذلك باعتراف رسميّ ومسجّل في كافة الدّوائر والمؤسّسات.
٣. للعلم، فإنّ كافّة المقامات والمقدّسات الدّرزيّة، مسجّلةٌ بشكلٍ رسميّ، ومدارةٌ عن طريق لجان وقف محلّيّة في كلّ قرية ومقامٍ دون أيّ تدخل خارجي من أي جهة كانت.
٤. قانونيًّا، تُعتبر ملكيّة الأرض حقًّا أساسيًّا لا يمكن المس به أو التعدّي عليه، وكون أرض المقام تحت ملكيّة الطّائفة، من البديهيّ أّنه يستحيل المساس بها وبحقّ ملكيّتها القانونيّ.
٥. مسوّدة القانون الّذي حاول البعض تحليله (من دون إبداء موقف تجاهه حاليا)، تشير بصورة واضحة إلى وجود أماكن مقدّسة خاصّة بأبناء الطّائفة الدّرزيّة فقط ولهم الحقّ الكامل والخالص في الملكية والحفاظ عليها وتطويرها، مثل مقام سيّدنا النّبيّ شعيب عليه السّلام ومقام سيّدنا سبلان عليه السّلام ومقام سيدنا النبي بهاء الدين عليه السلام ومقام سيدنا يهودا عليه السلام ومقام سيدنا اليعغوري عليه السلام وسيدنا أبو ابراهيم عليه السلام وسيدنا أبو عبدالله عليه السلام ومقام سيدنا زكريا عليه السلام ومقام سيدنا الخضر عليه السلام والسلطان ابراهيم والست سارة وغيرها من المقامات في القرى المعروفية وفي مناطق عديدة في البلاد (القائمة الكاملة متواجدة وبالإمكان الاطلاع عليها).
هذا بالإضافة إلى وجود أماكن مقدّسة لعدّة طوائف وديانات مثل تنّور النّبيّ أيّوب وجب يوسف ومغارة الخضر عليه السّلام في حيفا وغيرهم في كافة أنحاء البلاد، ويحقّ للدّروز وغيرهم من أبناء الطّوائف زيارتها والقيام بالطقوس الدّينيّة في هذه الأماكن.
٦. للشّفافيّة والوضوح، ومنعًا لوقوع بلبلة وخلط الحابل والنّابل، يُرجى التّوجّه بكلّ سؤال واستفسار حول هذه المواضيع للمجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى، أو للجنة إدارة الأوقاف فيما يتعلّق بوقف مقام سيّدنا النّبيّ شعيب عليه السّلام أو للجان الاوقاف في القرى، وذلك لاعتماد الجواب الكافي والرّسميّ، والامتناع عن التّعاطي مع أخبار ومعلومات غير موثوقة.
٧. إنّ وقف مقام سيّدنا النّبيّ شعيب عليه السّلام منذ ترميم المقام عام 1884 في عهد المرحوم الشّيخ مهنّا طريف، وخلال القرن العشرين في عهد المرحوم سيّدنا الشّيخ أبي يوسف أمين طريف، كان ولا يزال الخطّ الأحمر الّدي دافعت الرّئاسة الرّوحيّة عنه ونجحت في إثبات ملكيّته وقفًا لكافّة أبناء الطّائفة، وهو ما نراه اليوم مستمرًّا بأعمال التّطوير والبناء تحت رعاية سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة ولجنة الوقف.
هكذا كان في الماضي وهكذا سيكون في المستقبل الدّائم بعونه تعالى وتوفيقه. مقدّساتنا هويّتنا وأمانتنا وهي في أتمّ الحفظ والصّون.


يومٌ دراسيٌّ تاريخيّ حول وضع ومكانة الدّروز في دول الشّرق الأوسط


عقد مساء الأحد 23.5.2022 في جامعة تل أبيب يومٌ دراسيٌّ تاريخيّ حول وضع ومكانة الدّروز في دول الشّرق الأوسط على مدى القرون الماضية وحتّى يومنا هذا.
وجاء هذا اليوم الدراسيّ الأسبقيّ ضمن تعاون أكاديميّ، علميّ وحصريّ بين المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى، مركز التّراث الدّرزيّ ومركز أبحاث “ديان” في الجامعة تل أبيب، بحضور واشتراك رجال دين وباحثين كبار ورجالات مجتمع وجمهور أكاديميّ متنوّع.
وكان سماحة الشّيخ موفّق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة قد افتتح المؤتمر مع مداخلةٍ شاملةٍ حول أوضاع الطّائفة العامّة، متطرّقًا إلى ضرورة القيام بأبحاث جدّيّة ونوعيّة حول دور الطّائفة الدّرزيّة وقياداتها في بلاد الشّام خلال القرنين الماضيَين، مؤكّدًا إخفاق الباحثين المستشرقين في إنصاف الطّائفة خلال الكتابات والإصدارات على مرّ التّاريخ.
في هذا السّياق، أكّد سماحته على ضرورة التّعليم العالي لكافّة أبناء الطّائفة، إلى جانب الحفاظ على العادات والتّقاليد الّتي فيها صونٌ للإنسان من ظلمة الجهل والتّقدّم الأعمى.
هذا، وتطرّق سماحته أيضًا إلى النقاش الدّائر خلال هذه الأيّام حول قانون القوميّة، مؤكّدًا ضرورة العمل على تعديل القانون لضمان المساواة والمواطنة الكاملة لمواطني الدّولة، وإقرار مكانة الطّائفة الدّرزيّة في البلاد بشكل دستوريّ واضح.
وتحدّث خلال المؤتمر مدير مركز أبحاث “ديّان” البروفيسور عوزي رابي الّذي اعترف بضرورة المبادرة لكتابة أبحاث جامعيّة أكاديميّة عن الطّائفة الدّرزيّة، تلاه السّيّد نزيه صالح رئيس إدارة مجلس التّراث الدّرزيّ والمحامي محمود شنّان مدير عام المركز، حيث أشادا بدور سماحة الشّيخ والمجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى في إعلاء شأن الطّائفة في كافّة المجالات، والتعاون مع كافّة المؤسّسات الطّائفيّة.
وتخلّلت جلسات المؤتمر محاضراتٍ مختلفةٍ لمجموعةٍ من الباحثين أبناء الطّائفة: السّفير د. رضا منصور، د. يسري خيزران، د. عنان وهبة ود. انشراح صغيّر شنّان.
وكانت المحاضرة المركزيّة في المؤتمر من نصيب البروفيسور أيال زيسر نائب رئيس جامعة تل أبيب وصاحب الاختصاص العالميّ في شؤون الشّرق الأوسط، حيث تحدّث عن القيادات الدّرزيّة على مر التّاريخ متطرّقًا إلى دورها في التأثير على مجريات الأمور حتّى الفترة المعاصرة.
وخلص المؤتمر إلى عدّة نقاط أهمّها الدّور المركزيّ الّذي أدّته القيادات الدّرزيّة في سوريا ولبنان والبلاد منذ بدايات القرن العشرين وحتّى يومنا هذا في الحفاظ على الكيان التوحيديّ الدّرزيّ، مع الحفاظ على خصوصيّات كلّ بلد وبلد.
وتزامن عقد اليوم الدّراسيّ في ظلّ تزايد الاهتمام الإقليميّ والدّوليّ الملحوظ في وضعيّة ومكانة طائفة الموحّدين الدّروز في كافّة دول العالم.


توزيع منح دراسيّة على أربعةٍ من الطّلبة الدّروز الباحثين في الجامعة

تزامنًا مع انعقاد المؤتمر حول وضع الطّائفة الدّرزيّة في الشّرق الأوسط في جامعة تل أبيب، قام المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى، بالاشتراك مع مركز التّراث الدّرزيّ بتوزيع منح دراسيّة على أربعةٍ من الطّلبة الدّروز الباحثين في الجامعة.
خلال تسليم المنح، أكّد سماحة الشّيخ موفق طريف، الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة على أهميّة دور العلم في المذهب التّوحيديّ، إلى جانب التّمسّك بالمتوارث الثّابت من العادات والتّقاليد والهويّة. كما وأكّد سماحته أيضًا على ضرورة زيادة عدد الباحثين من أبناء الطّائفة في جميع المجالات الدّراسيّة، وضمان وصول التّمثيل الدّرزيّ إلى السّلك الأكاديميّ الجامعيّ، وهو ما ناشد به سماحته رئاسة الجامعة، مُطالبًا إيّاها بالعمل على إعطاء فرصةٍ متساوية للباحثين من أبناء الطّائفة.
أمّا المنح الأربع فقد تمّ منحها بعد عمليّة استقصاء وتدقيق قامت بها اللّجنة الأكاديميّة المشتركة بين المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى ومركز التّراث الدّرزيّ، وفقًا لمعايير علميّة أقرّتها جامعة تل أبيب، ليتمّ الإعلان عن فوز الطّلبة الآتيين:
 رياض منصور من سكّان عسفيا، وهو طالب بحث للّقب الثالث في كليّة الفلسفة، وتتناول أطروحته موضوع المتخلّص عند البيرونيّ في “كتاب الهند” مقارنةً مع العارف عند الصّوفيّة.
 هالة فلاح حلبي من سكّان دالية الكرمل، وهي طالبة بحث للّقب الثّالث في قسم اللّغة العربيّة، وتتناول أطروحتها الجانب البنيويّ للقصّة الشّعبيّة الدّرزيّة.
 سارة فارس من سكّان بيت جن، وهي طالبةُ بحث للّقب الثاني في كليّة الفيزياء، وتتناول أطروحتها موضوع في رسالة الماجستير موضوع الاضطراب المدّيّ في الثّقوب السّوداء.
 كارين راضي علي من سكّان عين الأسد، وهي طالبة بحث للّقب الثّاني في كليّة صحّة الجمهور، وتتناول أطروحتها موضوع تقييم الإصابات والمخاطر النّابعة عن بتر الأطراف عند مرضى السّكّريّ.
بعد الإعلان عن فوزهم أثناء المؤتمر، قام سماحة الشّيخ موفق طريف بتقديم شهادات تقدير للطّلبة الفائزين، إضافةً إلى المنح الدراسيّة، مؤكّدًا على كون الفائزين قدوةً ومثالًا أعلى للجيل الصّاعد في دقّ أسس العلم، والمساهمة في تطوير الأبحاث الّتي من شأنها خدمة المجتمع والإنسانيّة.


الزّيارة السّنويّة لمزار السّتّ شعوانة (ر) بالقرب من عين قنيا الجولانيّة

حضر صباح الإثنين 30.5.2022، مئاتٌ من شيوخ الطّائفة الدّرزيّة من الكرمل والجليلين والجولان، للمشاركة في الزّيارة السّنويّة لمزار السّتّ شعوانة (ر) بالقرب من عين قنيا الجولانيّة.
مع بداية طقوس الزيارة، هنّأ سماحة الشّيخ موفّق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة وفودَ الشّيوخ الحاضرين مؤكّدًا على ضرورة الحفاظ على وحدة الصّفّ بين كافّة شرائح المجتمع وقياداته الرّسميّة والشّعبيّة، وتعزيز لغة الحوار البنّاء الرّاجع إلى مبدأ “حفظ الاخوان”. هذا، وتطرّق سماحته أيضًا خلال حديثه إلى القضايا المتداولة خلال الأشهر الأخيرة على طاولة البحث الطّائفيّة، ومنها قضايا التّخطيط والبناء في كافّة القرى ومناطق النّفوذ الدّرزيّة، إضافةً إلى المتناقل حول مسوّدات القوانين المطرحة بشأن الطّائفة الدّرزيّة في الكنيست.
في هذا الشّأن، عبّر سماحته عن تقديره وتثمينه لدور النّخوة التّوحيديّة الّتي شهدها الشّارع المعروفيّ بعد الأحداث الأخيرة، مؤكّدًا أنّها خير دليل على مكانة المقامات الهامّة لدى كافّة أبناء الطّائفة. هذا وكرّر سماحته تأكيده على استمرار المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى في تثبيت وتسجيل كافّة المقدّسات الدّرزيّة ضمن القوانين الرّسميّة، والعمل الحثيث على إنجاز التّخطيطات الهيكليّة للمقامات والمزارات والخلوات في كافّة القرى، داعيًا لجان الوقف للاستمرار في العمل المشترك المهنيّ في هذا المضمار.
أمّا فيما يخصّ الأمور الطّائفيّة، فقد تحدّث عن أوضاع الطّائفة الدّرزيّة في دول المنطقة، مؤكّدًا على أهميّة ودوام الاتّصالات الّتي تجمع بينه وبين الزّعامات الدّرزيّة هناك وذلك لمطالعة وتتبّع الأوضاع والقيام بما يلزم في حال اقتضى الأمر.
هذا وتمّ خلال الزّيارة تعديد مناقب السّتّ شعوانة (ر) ابنة السّيّد الحزّوري (ر)، والحديث حول مكانتها الدّينيّة الهامّة لدى أبناء الطّائفة الدّرزيّة، في حين تمّ انتهاج الزّيارة لمقامها منذ عشرات السّنين، بناءً على قرار سيّد الجزيرة وشيخ العشيرة سيّدنا المرحوم الشّيخ أبي يوسف أمين طريف (ر)، لتأتي هذه الزّيارة تكريمًا لسيرة هذه العابدة الصّابرة، وتأكيدًا على المساواة إزاء مكانة المرأة الموحّدة في المذهب الدّرزيّ.


زيارة تاريخية للمكتبة الوطنيّة في القدس

في زيارةٍ تاريخيّة في تاريخ 1.6,2022ضمّت سماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة ووفدًا مرافقًا من رجال دينٍ وتربيةٍ وممثّلين عن المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى، فتحت المكتبة الوطنيّة في القدس أبوابها لممثّلي الطّائفة الدّرزيّة للمرّة الأولى، وذلك من أجل عرض كتب ومجلّدات ومخطوطات أصليّة وتاريخيّة، والّتي تتضمّن وثائق هامّة متعلّقة بالطّائفة الدّرزيّة وتاريخها.
خلال الزّيارة، التقى سماحته مع الوفد المرافق بإدارة المكتبة وممثّليها، مستعرضين أمامه كتبًا ومخطوطاتٍ أصليّة باللّغة العربيّة، يرى بعضها النّور للمرّة الأولى، تعودُ إلى عهد الأمير فخر الدّين المعنيّ الثّاني. هذا وتداول سماحته مع هيئة الإدارة حول إيجاد آليّة عملٍ مشتركةٍ بين المكتبة والطّائفة، من أجل تهيئة نقل هذه المعلومات والعمل على إدراجها ضمن موادّ التّربية والتّعليم المُثرية للأجيال الصّاعدة.
هذا وتطرّق سماحته أثناء الزّيارة لأهميّة مثل هذه المبادرة التّاريخيّة، مشيرًا إلى تقدّم العمل من أجل إنشاء مكتبةٍ توحيديّة في مقام سيّدنا الّنبيّ شعيب (ع)، لتكون دار علم وبحثٍ واجتهاد، وتجمع بين رفوفها كافّة الكتب والمخطوطات المتعلّقة بالطّائفة الدّرزيّة، وتشكّل مرجعًا ومركزًا توحيدياً رئيسيًّا لكافّة أبناء الطّائفة والباحثين المهتمّين بدراسة تاريخها وثقافاتها على مر التاريخ
كذلك فقد تمخّضت الزّيارةُ عن القرار بالمبادرة إلى إقامة جولاتٍ إرشاديّة لطلّاب المدارس والهيئات التّدريسيّة وطلّاب الجامعات الدّروز، وذلك من أجل تشجيع روح البحث والقراءة والتّقصّي عن الحقائق.
وكان المضيفون والمشاركون في الزّيارة قد أعربوا عن أهميّتها وخاصيّتها، وذلك كونها تفتح آفاقًا جديدةً لتعاونٍ علميّ وثقافيّ وحضاريّ في مجالات ثقافيّة عديدةٍ ومتنوّعة. (تصوير: أوري بركت – المكتبة الوطنية.)


سماحة الشّيخ يشارك في برنامج لمناقشة قضايا مدنيّة تخصّ الطّائفة الدّرزيّة


شارك سماحة الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة الشّيخ موفق طريف، في برنامج عُقد مساء الأحد 12.6.2022 في مدينة تل أبيب، تمّت خلاله مناقشة قضايا مدنيّة تخصّ الطّائفة الدّرزيّة في مجالات التّربية والتّعليم، الحكم المحلّيّ والتّعليم العالي.
في معرض حديثه، أكّد سماحته على ضرورة وضع القضايا المدنيّة المتعلّقة بالطّائفة الدّرزيّة على طاولة البحث، مشيرًا إلى أهميّة احتضان مدينة تل أبيب لمثل هذا اللّقاء، بعد دورها في احتضان المظاهرة الدّرزيّة الكبرى خلال صيف 2018 بعد إقرار قانون القوميّة.
هذا وشدّد سماحته خلال كلمته على ضرورة خلق تساوٍ بين البلدات الدّرزيّة ونظيراتها اليهوديّة، إذ لا يجوز أن تختلف بيت جنّ وحرفيش عن قرية الورود، أو دالية الكرمل وعسفيا عن يوكنعام. الأمر الّذي يحتّم على الدّولة والحكومة بكافّة مؤسّساتها ووزارتها العمل على إصدار قرار استراتيجيّ فوريّ لإحلال هذه المساواة، إذ لا يُعقل تغريم أبناء الطّائفة ومنع بعض حاراتها وقُراها من الكهرباء والبُنى التحتيّة، نتيجةَ الفشل المتعاقب لهيئات التّخطيط على مرّ السّنين.
وكان البرنامج قد عُقد بحضور رئيس الدّولة يتسحاك هرتسوغ، رئيس بلديّة تل أبيب رون خولدائي، الوزير في وزارة الماليّة حمد عمّار، رئيس منتدى السّلطات المحلّيّة الدّرزيّة جبر حمّود، عضو الكنيست مفيد مرعي، الشّيخ مفيد عامر، السّيّد أفيف بوشينسكي، أعضاء صندوق هيسيغ للتّربية ورجال تربية وتعليم وأصحاب قرار ومناصب رفيعة في منطقة تل أبيب ومن أبناء الطائفة. هذا، وتمّ خلال البرنامج عرضُ تلخيصات للجلسات الّتي عُقدت حول أوضاع التّربية والتّعليم والحكم المحلّيّ. يذكر أن الاعلامي شبل كرمي منصور أدار البرنامج.


سماحة الشّيخ في اجتماع مع رئيس الحكومة حول قضايا التّخطيط والبناء


التقى في تاريخ 13.6,2022 في القدس سماحة الشّيخ موفق طريف ورئيس منتدى السّلطات المحلّيّة الدّرزيّة جبر حمّود وسكرتير المنتدى ياسر غضبان ورئيس مجلس دالية الكرمل رفيق حلبي ورئيس مجلس كفر كمّا زكريا نابسو برئيس الحكومة نفتالي بينيت والوزير في وزارة الماليّة حمد عمّار ووزيرة الداخليّة أيليت شاكيد ومدير عام مكتب رئيس الحكومة يائير بينيس وكبار موظّفي ديوان رئيس الحكومة ووزارة الداخليّة.
وأكّد سماحته لرئيس الحكومة ومشاركي الجلسة على ضرورة العمل الجدّيّ من أجل اتّخاذ قراراتٍ جدّيّة فيما يتعلّق بالقرى الدّرزيّة، وذلك تحديدًا في قضايا البناء والإسكان والخرائط الهيكليّة وتوسيع مناطق النفوذ.
في هذا الخصوص، صرّح سماحته أنّ توصيات لجنة قلعجي بشأن مناطق نفوذ دالية الكرمل وعسفيا تنتظر تبنّي قرار رسميّ منذ أكثر من أربع سنوات، وعليه آن الأوان لاتّخاذ هذا القرار حتّى يتسنى لمجالس دالية الكرمل وعسفيا إنجاز التّخطيط المطلوب. كذلك، تطرّق سماحته أيضًا إلى وجوب ضمّ الأراضي الخاصّة في كافّة القرى الدّرزيّة لمناطق نفوذ المجالس المحلّيّة الدّرزيّة، مطالبًا بوقف وتجميد الإجراءات القانونيّة والغرامات بحقّ سكّان القرى الدّروز والأزواج الشّابّة الّذين قاموا ببناء بيوتهم فوق أراضيهم الخاصّة.
يُذكر أنّه شارك في الجلسة أعضاء الكنيست مفيد مرعي وعلي صلالحة.
هذا، ولخّص المشاركون اللّقاء واصفين إيّاه بالإيجابيّ، على أن تشهد الأيّام المقبلة تحرّكات إيجابيّة فوريّة على أرض الواقع، وخاصّةً فيما يتعلّق بقرى الكرمل.


المصادقة والتّوقيع على توسيع مناطق نفوذ دالية الكرمل وعسفيا

عُقد في تاريخ 14.6,2022 في دالية الكرمل وعسفيا حفلُ المصادقة والتّوقيع على توسيع مناطق نفوذ القريتين بأكثر من 7,000 دونم، بما يشمل الأراضي السّكّانيّة الخاصّة ومناطق عديدة أخرى، لتكون هذه المصادقةُ على توسيع المسطّحات إنجازًا هامًّا وأساسيًّا للعقود المستقبليّة القادمة. هذا مع العلم أنّ مثل هذا القرار الّذي يُضاعف مناطق النّفوذ الحاليّة يُعتبر تاريخيًّا والأوّل من نوعه على صعيد الدّولة.
وكان قرار توسيع المسطّحات هذا قد جاء بعد سنوات عديدة من النّضال المستمرّ، ليتمّ صقله في أعقاب جلسة خاصّة عُقدت أمس مع رئيس الحكومة نفتالي بينيت ووزيرة الدّاخليّة أيليت شاكيد وسماحة الشّيخ موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة والوزير حمد عمّار ورئيس منتدى السّلطات المحلّيّة الدّرزيّة جبر حمّود ورئيس مجلس دالية الكرمل رفيق حلبي ورؤساء سلطات محلّيّة وأعضاء كنيست.
خلال الاحتفال، أكّد سماحة الشّيخ موفق طريف على كون الأراضي ومناطق النّفوذ تمثّل البعد التّاريخيّ والدّينيّ والثّقافيّ للسّكّان الموحّدين الدّروز في الكرمل منذ حكم الأمير فخرالدّين المعنيّ الثّاني، وعليه فهناك رمزيّة خاصّة لهذا القرار خاصّةً وأنّه يتضمّن أراضي عين أمّ الشقف والسّتّ سارة وغيرها، إضافةً إلى ما يحمله من بشائر أوّليّة لحلّ أزمات السّكن في دالية الكرمل وعسفيا، ممّا سيؤثّر إيجابًا على كافّة مرافق الحياة.
أمّا رئيس منتدى السّلطات المحلّيّة الدّرزيّة جبر حمّود، فقد تحدّث خلال الاحتفال عن نضال السّلطات المحلّيّة الدّرزيّة لإنجاز المساواة وتحصيل الحقوق، مشيدًا بالتّعاون اللّافت المُثمر مع سماحة الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة ومع الوزير حمد عمّار، مصرّحًا أنّه لن يهدأ له بالٌ حتّى تتمّ المصادقة على توسيع مناطق نفوذ كافّة القرى الدّرزيّة.
من جهته، تحّدث الوزير حمّد عمار، الوزير في وزارة الماليّة، عن العمل المشترك مع منتدى سلطات المجالس المحلّيّة الدّرزيّة من أجل تنفيذ الخطّة الحكوميّة، وبالتّحديد فيما يتعلّق بمجال الإسكان والبنى التّحتيّة، شاكرًا كلّ من عمل وسعى لتحقيق هذا القرار.
أمّا رئيس مجلس دالية الكرمل المحلّيّ رفيق حلبي ورئيس مجلس عسفيا المحلّي بهيج منصور، فقد وصفا هذا القرار بالتاريخيّ الّذي يأتي بعد عمل دؤوب ومؤازرة ودعم منقطع النّظير من سماحة الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة والوزير عمّار ورئيس منتدى السّلطات المحلّيّة الدّرزيّة جبر حمود، وأعربا عن أملهما أن يكون هذا اليوم فاتحةً للتّعاون بين سكّان القريتين عام تقديم عجلة التّخطيط، معربان عن ثنائهما لقرار وزيرة الدّاخليّة الحاسم في تبنّي توصيات اللّجنة الجغرافيّة.
أما وزيرة الدّاخليّة أيليت شاكيد فقد صرّحت بالتزامها بتحقيق المساواة للقرى الدّرزيّة، والعمل على ذلك بالتّعاون مع منتدى رؤساء المجالس، دعمًا للأزواج الشّابّة والجيل الصّاعد في شتّى المجالات الحياتيّة.


أمسيّة توعوية توحيديّة للطّواقم التّمريضيّة من القرى المعروفيّة


بتوجيهٍ من سماحة الشّيخ أبي حسن موفق طريف الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة، أقيمت مساء الخميس 16.6.22 أمسيّة توعوية توحيديّة في مقام سيّدنا الخضر عليه السّلام في كفرياسيف، أستضيفت فيها الطّواقم التّمريضيّة من مختلف القرى المعروفيّة.
وهدفت الأمسية إلى زيادة البحث في العلوم الإيمانيّة وتذويت الهويّة التّوحيديّة معرفةً وسلوكًا في العمل اليومي داخل المجتمع، في حين عُقدت هذه الأمسية الأولى ضمن مشروع تربويّ جديد في المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى، خُطّط لتثقيف الفئات العمريّة الشّابّة والعاملة.
في مستهلّ اللّقاء، تحدّث الشّيخ أبو رواد مالك بيسان والمربّية سهام شوّاح، متطرّقان إلى نشاطات قسم التّوعية التّوحيديّة في المجلس الدّينيّ وأهدافه، ساردين على أسماع الحضور خطّة البرنامج وأهميّة أثره في نفوس أبناء الطّائفة الدّرزي.
وكانت المحاضرة الأولى قد ألقاها الشّيخ أبو سليمان نورالدّين شمس، متطرّقًا من خلال معلوماته الغنيّة إلى ما في جسم الإنسان من معجزاتٍ وإشارات تشير إلى عظمة الخالق جلّ وعلا، رابطًا بين تلاقي المنظور الدّينيّ مع المنظور الطّبّي العلميّ.
تلاهُ بعد ذلك البروفيسور طريف بدر مدير مستشفى “كابلن” ومستشفى “هيرتسفيلد” في مدينة رحوفوت، حيث قام بتقديم محاضرة قيّمة عن بعثات الإنقاذ الإنسانيّة حول العالم في أعقاب وقوع كوارث وزلازل طبيعيّة، مشيرًا إلى كون الطّبّ جسرًا متينًا للتّواصل والتّعارف بين الشّعوب.
هذا، وأعرب المشاركون في نهاية الأمسية عن سعادتهم بما تلقّوه خلالها من معلومات هامّة تنويريّة، مشيدين بدور المجلس الدّينيّ في رصد هذه المحاضرات التّوعويّة والتّقريب بين شرائح المجتمع التّوحيديّ.
يُشار أنّ البرنامج التّربويّ الجديد يندرجُ ضمن رؤيا إدارة المجلس الدّينيّ السّاعية إلى تلاقي الأجيال، وإتاحة الفرصة لكافّة أبناء الطّائفة الدّرزيّة على اختلاف أجيالهم، للمشاركة في البرامج التّوحيديّة التّثقيفيّة، من أجل بناء الإنسان الموحّد، تصويب بوصلته المعرفيّة وتعزيز الهويّة والانتماء.


انعقاد “الكونغرس الدّرزيّ الشّبابيّ الأوّل” تحت عنوان “التّوحيد بوحّدنا”


في يومٍ نوعيّ مبتكر ومميّز، عُقد يوم الجمعة الموافق 24.6.22 في مقام سيّدنا الخضر عليه السّلام في كفر ياسيف، اللّقاء الشّبابيّ التّوحيديّ الأوّل، بحضور ورعاية سماحة الشّيخ موفق طريف، الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة، تحت شعار “التّوحيد بوحّدنا”. وحضر اللّقاء النّوعيّ العشرات من أبناء وبنات الطّائفة الأكاديميّين من الكرمل والجليلين والجولان.
وكان سماحة الشّيخ موفق طريف قد افتتح اللّقاء مباركًا قيام هذه المُبادرة الاستثنائيّة الّتي صمّمتها سواعدُ وهممُ الشّباب الموحّد الواعد، من أجل مصلحةِ الطّائفة الدّرزيّة في البلاد وفي كلِّ مكان، مُشيرًا إلى أنّ الشّباب كانوا ولا يزالون حملة الأمل لغدٍ مشرق، واضعين فوق أكتافهم رسالة إنسانية رفيعة داعيةً إلى الوحدة والتّكافل الاجتماعيّ، مثمّنًا عاليًا دور وجهود الشّباب الّذين عملوا على تأسيس وإطلاق هذا المشروع الرّياديّ مُخاطبًا إيّاهم بقوله: “نريدكُم أيّها الأبناء واثقين مثقّفين، تطالُ أفكاركُم سقفَ السّماء، وجذوركم مضروبةٌ في عمق الأرض. أرض الهويّة والتّاريخ التّوحيديّ المشرّف العريق.”
وقام السّفير د. رضا منصور بإلقاء محاضرة تحفيزيّة مُلهمة، أسهب عبرها في الحديث عن دور الموحّد الدّرزيّ في مختلف المجالات الحياتيّة، وعن ضرورة التّعاون بين كافّة فئات المجتمع الدّرزيّ وخاصّةً الشّباب وذلك في قيادة المجتمع ومجاراة التّقدّم والحداثة العالميّة بصورة مدروسة، مع توخّي الانجراف والتّقليد الأعمى الّذي يشكّل خطرًا على الوجود والكيان. وعليه، فإنّ قيام مثل هذا المشروع الشّبابيّ المؤثّر تحت رعاية ودعم سماحة الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة هو العربون الأكيد لتقدّم الطّائفة بخطى واثقة وثابتة.
خلال اللّقاء، قام المدير العام للمجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى المحامي رائد شنّان بعرض أهداف وسيرورة مشروع “التّوحيد بوحّدنا”، والّذي قام لتأسيس دور ومكانةٍ للشباب الواعي المثقّف، وتمكينه من وضع بصمة تأثير إيجابيّ على مستوى طائفيّ وقطريّ وعالميّ، وذلك عبر تنمية قيم التّطوّع من أجل المجتمع التّوحيديّ على المدى القريب والبعيد.
هذا، وأقيمت خلال اللّقاء ورشات عمل عمليّة نوقشت خلالها هويّة الموحّد الدّرزيّ الشّبابيّة في مجالات العمل، الأكاديميا، مكانة المرأة والعلاقات بين شرائح المجتمع التّوحيديّ كافّةً، ليتمّ بعد ذلك عرض تلخيصات الورشات على أسماع الحاضرين، وتقديم أوراق عمل أوّليّة لضمان قيام بحوثات وأيّام دراسيّة مستقبليّة.
يُذكر أنّ اللّقاء الشّبابيّ التّوحيديّ خرج إلى النّور بعد عمل مشترك ومثمر بين إدارة المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى مع مجموعة شبابيّة واعدة ضمّت الشّابّ الشّيخ د. موران أمير صالح، صابرين فضل عرايدة-خليل من المغار، ملاك مهنا خيزران من يركا، هشام حسين سعد من يانوح، لورينا عماد خطيب من كفر سميع، إضافةً إلى الشّابّ المتألّق فارس سعد الّذي تولّى عرافة اللّقاء.
هذا وأعرب المشاركون في ختام اللّقاء عن شعورهم الإيجابيّ الملموس في إعطائهم الفرصة عبر منبر المجلس الدّينيّ الدّرزيّ الأعلى لعرض ومناقشة ما يجول في خواطرهم، ضمن جلسات حواريّة راقية ومؤثّرة.


إحياء مراسم الزّيارة السّنويّة لمقام سيّدنا النّبيّ الخضر “الغربيّ” في بقعاثا


أقيمت صباح السّبت الموافق 23.6.22 في قرية بقعاثا الجولانيّة، زيارة دينيةٌ لمقام سيّدنا النّبيّ الخضر “الغربيّ”، حيث حضر مئاتٌ الشّيوخ من الكرمل والجليلين وقرى الجولان لتأدية المراسم والطّقوس الدّينيّة المعتمدة.
في مستهلّ الزّيارة، بارك سماحة الشّيخ موفق طريف، الرّئيس الرّوحيّ للطّائفة الدّرزيّة هذا الجمع المبارك، متطرّقًا إلى ما في الزّيارات من معانٍ روحيّة دينيّة، وخاصّةً قُبيل حلول ليالي العشر المباركة الّتي تسبق عيد الأضحى المبارك. خلال كلمته، تطرّق سماحته أيضًا إلى أهميّة الحفاظ على وحدة الصّفّ والكلمة في القضايا المصيريّة لأبناء الطّائفة في البلاد والخارج، وإن اختلفت الآراء وتعدّدت. عليه، جدّد سماحته نداءه إلى الأخوة في سوريا وجبل الدّروز الّذين يعانون ظروفًا صعبة نتيجة الحرب هناك، داعيًا من المقام لزوال الهموم والمحن عنهم وعودة الجبل وسوريا إلى سابق العهد. كذلك، دعا سماحته للأخوة في جبل لبنان للحفاظ على استقرار الوضع عندهم، والتعاضد فيما بينهم لاجتياز المرحلة الحاليّة.
يُذكر أنّ الزّيارة أحييت بحضور سماحة الشّيخ موفق طريف، فضيلة شيخنا الشّيخ أبي يوسف صالح قضماني، سيّاس الخلوات والأئمّة ولفيف من شيوخ كافّة القرى، حيث كان في استقبالهم الشّيخ أبو أحمد طاهر أبو صالح، والشّيخ أبو سليمان فارس شمس، الشّيخ أبو صخر عاطف شعلان والشّيخ أبو حسين هايل حلبي، وشيوخ بقعاثا والجولان. يذكر أنّ تاريخ الزيارة يعود في تاريخ الطّائفة إلى خمسينيّات القرن الماضي.


سماحة الشيخ يبرق برسالة تعزية بوفاة المرحوم الشّيخ أبي سليمان غالب جبور من لبنان

مقالات ذات صلة: