الموقع قيد التحديث!

نساء رائدات: الدّكتورة دالية بيراني – نصرالدّين

بقلم السيّدة سهام ناطور (عيسمي)
دالية الكرمل
Share on whatsapp
Share on skype
Share on facebook
Share on telegram

مربية رائدة، حاصلة على  شهادة الدكتوراة من قسم التربية مسار  القيادة في التعليم في جامعة حيفا.

الدّكتورة المربّية دالية بيراني نصرالدّين مديرة مدرسة السّبيل الابتدائيّة “ب” في قريتها دالية الكرمل، هي مربّية رائدة بكلّ ما تحمله هذه الكلمة من معنى، وقد شقّت طريقها بنجاح باهر وحقّقت إنجازات كبيرة على الصّعيديْن الشّخصيّ والتّعليميّ التّربويّ.

لقد أنهت الدّكتورة دالية هذا العام دراسة الدّكتوراه في جامعة حيفا، في قسم التّربية في مسار القيادة والسّياسة في التّعليم، وتمحورت أطروحة الدّكتوراه الخاصّة بها حول موضوع فهم كنه وجودة العلاقات المتبادلة والتّفاعلات بين طواقم الإدارة في المدارس باعتبارها عاملًا حاسمًا يؤثّر على أداء وفعّاليّة المؤسّسة بأكملها، وقد ركّزت أسئلة البحث بشكل أساسّي على الأسئلة التّالية:

– ما الّذي يمكن أن يساهم في جودة عالية للعلاقات المتبادلة داخل الطّواقم.

– ما هي انعكاسات العلاقات المتبادلة على النتاج المدرسيّ.

– هل يمكن لجودة العلاقات أن يكون دور تدخّلي في العلاقة بين تمكين الطّواقم والسّلوك المدني التّنظيميّ – مفهوم مركزيّ يعبرّ عن التّحفيز وتحريك الموظّفين.

وشمل العمل البحثيّ للدّكتورة دالية ثلاثة نماذج بحثيّة تمّ عرضها في ثلاثة مقالات نُشرت هذا العام في ثلاث مجلّات عالميّة، حيث تناول المقال الأوّل العلاقات المتبادلة والتّفاعلات المتّعلقة بالطّواقم كآليّة وساطة يؤثّر من خلالها المورد النّفسيّ الشّخصيّ والإيجابيّ للمدير – والّذي يسمّى “الثرّاء النّفسّي” – على النتاج المدرسيّ، مثل: الابتكار، تحفيز الموظّفين ورضا المدرِّسين، أمّا المقال الثّاني فقد تناول انعكاسات التّفاعلات والعلاقات المتبادلة بين أعضاء الطّاقم الإداري على النتاج المدرسيّ المهمّ والمرغوب به، من خلال آليّة الوساطة للعلاقات المتبادلة للمدير/ة مع طاقمه/ا. بينما اختبر المقال الثّالث ما إذا كانت الجودة العالية للعلاقات المتبادلة للطّاقم تضيف موارد إلى تمكين طاقم الإدارة، وبالتّالي يمكن أن تعزّز العلاقة بين تمكين طاقم الإدارة والسّلوك المدنيّ التّنظيميّ للمدرِّسين.

قبل ذلك كانت الدّكتورة دالية قد أنهت تعليمها الجامعيّ للّقب الثّاني الماجستير في جامعة حيفا في قسم الاستشارة التّربويّة، ضمن مسار يشمل بحثًا علميًّا، حيث تناول بحثها في درجة الماجستير علاج السّلوك العدوانيّ للطّلّاب استنادًا إلى القوى العلاجيّة للمجموعة والعلاج من خلال القراءة والكتابة وفنون الكلمة المكتوبة.

ومنذ العام 2009، تعمل الدّكتورة دالية مديرة في مدارس دالية الكرمل المختلفة وقد تمّ في العام 2019 اختيارها مديرة لمدرسة السّبيل الابتدائيّة، وتمكّنت خلال فترة قصيرة من قيادتها إلى النّجاح بكلّ المقاييس، بدءاً بالمناخ التّعليميّ الأمثل ومروراً بالإنجازات الأكاديميّة المبهرة وبزيادة كبيرة جدًّا في أعداد المتقدّمين للالتحاق بالمدرسة، هذا فضلاً كونها مستشارةً تربويّةً في المدارس الابتدائيّة والإعداديّة في دالية الكرمل والثّانويّة للعلوم في يركا، علمًا بأنّها اجتازت مرحلة تدريبات وحصلت على شهادات في الاستشارة التّنظيمية وعلاج الشّباب المعرّضين للخطر وتدريب المستشارين وإدارة أجهزة تعليميّة من جامعة تل أبيب.

وترى المربيّة الدّكتورة دالية بيراني نصر الدّين أنّ العمل التّربويّ رسالة وتؤكّد أنّ الأساس الّذي يدفع كلّ عملها التّعليمي يرتكز على قيم حبّ الناس والالتزام والتّفاني والاستثمار في أغلى مورد نملكه، ألا هو أطفالنا وأولادنا فلذّات أكبادنا، وتضيف أن رسالتها تتمثّل بالحفاظ على تقاليدنا الدّرزيّة وقيمنا الإنسانيّة والسّعي الدّائم للتّعليم لأنّها في الواقع مفاتيح مواجهة كلّ التّحدياّت، ممّا يؤّدي في النّهاية إلى النّجاح في التّعليم والنّمو والتّقدّم والازدهار كأفراد وكمجتمع.

ريحان نصرالدين

لقد برز تفوّق الدكتورة دالية في مجال الّتعليم والإدارة منذ صغرها حيث نشأت وتربّت وترعرعت في أسرة كانت سبّاقة ومشجّعة للعلم والتّعلم، وهي ابنة لأم رائدة أيضًا، مربّية الأجيال رشديّة بيراني أطال الله عمرها، والّتي كانت أول مديرة مدرسة درزيّة في إسرائيل، ولوالد عمل مفتّـشًا في وزارة التّربية والتّعليم، على مدار سنين طوال، المربّي المرحوم الأستاذ فلاح بيراني الّذي ترك بصمات تثقيفيّة وتربويّة كبيرة، وهي كذلك والدة لريحان نصرالدين، الّتي أنهت مؤخّرًا دراسة الطّبّ في معهد الهندسة التّطبيقيّة التّخنيون في حيفا وتعمل حاليًا كمتدربة في مستشفى رمبام في هذه المدينة.

الدّكتورة دالية بيراني نصرالدين متزوّجة وأم لثلاثة أبناء وبنات.

أسرة “العمامة” تفتخر وتعتزّ بالّدكتورة دالية وبإنجازاتها القيّمة وتتمنّى لها دوام التألّق والتّفوّق والنّجاح. v

مقالات ذات صلة:

اللاشعور

اللاشعور Subconscious هو كلّ العملياّت النفسيّة التي تحدث في جسم الإنسان دون أن يشعر بها، إمّا لأنها نتجت عن دوافع