الموقع قيد التحديث!

شعر: دعاء في الليالي المباركة

بقلم الشيخ أبو إيال حميد حديد
دالية الكرمل
Share on whatsapp
Share on skype
Share on facebook
Share on telegram
يا صابر عَ الألم وعمرو ما عانى
دُعا من الجميع تبقى العيد معنا
الدنيا فانية شُمّا عَ الغروب
ما في نفس خالية من عيوب
الدنيا كدّ وحِرص عَ دَرب السلام
فيهن مَن يسهر وعينو لا تنام
الدنيا أمل وتَنافُس عَ الملا
بس النصيب تقسّم وَصَّل للعُلا
الدنيا الّي سكن فيها ما غِني
ما بتنفع النّدمان عيشة ليّنة
الدنيا غرورة انتبه من أوّل المشوار
وغفلة طويلة والزمن غدّار
الدنيا معاني وعِلم في إلهن أصول
من حِرص ما قِرِص المثل بيقول
الدنيا شطارة وحِلم ما في شكّ
وما بينفع المدفع بدون الدكّ
نيّال يلّي تبصّر وعمرو صغير
نيّال يَلّي تنوّر وقلبو بصير
صلّوا على المختار يرشدنا
إذا كُنّا مقصّرين ينجدنا

إلو في قلوب الرَّبع معنى
ليتمّ الفرح في ديار الحباب
سعيد اللي نجا وخاف من الذنوب
غفور برحمتو وقابل هلّي تاب
وليونة ومعرفة بوسط الأنام
وفيهن منِشهِر بجنح السراب
وركض الوحوش في جبال الفلا
طوبى للي قَنَع من قبل الجواب
وطاش وبآخر حياتو ما عِني
راح التعب والكرم آخرتو خراب
بتلْهيك وبسهولة بيكثروا الأوزار
الطّبع التوى والفكر شعرو شاب
اِسبح لا تنسى تحسب المحصول
حاسِب النفس قبل يوم الحساب
وما بتطلع الكلمات لولا الفكّ
بتتسَلّح تتفرح بالنصر يوم الحراب
نيّال يلّي تصوّر شو راح يصير
ويسعَدْ في الدارين ومكتوب لو ثواب
بين كلّ المحمودين يُحشُرنا
وبرحمة الباري ينجينا من العذاب

مقالات ذات صلة:

خلوة القطالب

خلوة القطالب هي تاجٌ على قمة جبل بعذران، وعلى مرتفع شاهق فوق بلدة عين قني، تشرف على بلدة المختارة، وارتبط