الموقع قيد التحديث!

زاوية “العمامة” للصغار – طاسَةُ الأميرِ

بقلم المرحوم الشيخ سميح ناطور
عن: الموسوعة التوحيدية للصغار، 2004
Share on whatsapp
Share on skype
Share on facebook
Share on telegram

قَرَّرَ الأميرُ السَّيِّدُ، قّدَّسَ اللهُ سِرَّهُ، أنْ يَقومَ بِزِيارَةٍ لِبلادِ صَفَد، لِيَصِلَ إلى قَرْيَةِ الْمَغار، لِيَحِلَّ قَضِيَّةَ مُواطِنٍ دُرْزِيٍّ، كانَ مُتَزَوِّجا ًمِنْ إمْرَأَتَيْنِ، بِعَكْسِ شَريعَةِ الْمَذْهَب. وَعََزَمَ النِّيَّةَ، وَهُوَ في طَريقِهِ إلى الْمَغار، عَلى زِيارَةِ أَحَدِ الْمُواطِنينَ الْمُسْلِمينَ مِنْ أَهْلِ السُّنَّةِ مِنْ آلِ النَّحَوي في صَفَد.

في صَبيحَةِ ذَلِكَ الْيَوْمِ اسْتَيْقَظَ النَّحَويُّ وَشاهَدَ طُيوراً غَريبَةً عَجيبَةً تُحَلِّقُ فَوْقَ صَفَد. طَلَبَ مِنْ زَوْجَتِهِ تَحْضيرَ الطَّعامِ قائِلاً لَها، إنَّهُ سََيَحِلُّ عَلَيْهِم الْيَوْمَ ضَيْفٌ كَريمٌ. وَبَعْدَ قَليلٍ وَصَلَ الأميرُ السَّيِّدُ (ق) فَاسْتَقْبَلَهُ النَّحَوِيُّ بِالتَّكْريمِ وَأَنْشَدَ لَهُ الْبَيْتَ:

صَفَتْ صَفَُد لَمّا حَلَلَتُمْ بِأَرْضِها وَصارَتْ طُيورُ الْعِزِّ فيها تُرَنِّمُ

وأجابه الأمير السيد (ق):

صَفَتْ صَفَدُ لَمّا حَلَلْتُمْ بِأَرْضِها بِكُمْ لا بِنا يا مَعْدِنَ الْجودِ وَالْكَرَمِ

طَلَبَ الأميُر شُرْبَةَ ماءٍ فَقَدَّموا لَهُ بِطاسَةٍ مِنْ النُّحاسِ شَرِبَ مِنْها. وفي سَنَواتِ الأَرْبَعين، قامَ مَشايِخُ خَلْواتِ الْبَيّاضَةِ بِزِيارِةٍ لِفِلِسِطينَ، وَفي طَريقِهِمْ زاروا صَفَدَ حَيْثُ تَوَجَّهوا إلى بَيْتِ آلِ النَّحَوي. طَلَبوا مِنَ الْمُضيفينَ شُرْبَ الْماءِ بِالطّاسَةِ الَّتي شَرِبَ مِنْها الأميرُ السَّيّدُ (ق)، فَأَحْضَروها وَشَرِبَ مِنْها الْجَميعُ.

مقالات ذات صلة:

مثلٌ في الجهل

حين يبلغ أحدُهم منصبًا أو مركزًا، يُخيَّل إليه أنّ اللهَ أوجدَ العالم من أجله، وأنّ الكونَ سُخِّر له وحدَه. وقد

مقامات سيدنا بهاء الدين (ع)

لقد نشأت الدعوة التوحيدية الدرزية في مستهل القرن الحادي عشر، وقامت بحركة إصلاحية ثورية هائلة، لم تأخذ حقها من التاريخ،

المرحوم الشيخ أبو سليمان حسيب الحلبي

شيخ جـــلــيلٌ طـــــاهـــرٌ ديـــــّانُ وحسيبُ فضلٍ للتّقى عــنوان فأرِيجُكَ العقلُ الرّجيح بروضة السّدق فـــــيها والــــوفــا برهــــان فقدتْك أهلُ الفضلِ أنت