الموقع قيد التحديث!

زاوية “العمامة” للصغار: الشيخ محمد العنزي والطيور

بقلم زاوية “العمامة” للصغار
قصص وآداب توحيدية من عبق الماضي وتراث بني معروف
Share on whatsapp
Share on skype
Share on facebook
Share on telegram

الشيخ محمد العنزي والطيور
يَقَعُ مَقامُ الشَّيْخِ مُحَمَّد الْعَنْزي في مَدينَةِ شَفاعَمْرو، بَيْنَ بُيوتِ الْقَرْيَةِ. عاشَ الشَّيْخُ مُحَمَّدُ الْعَنْزيُّ في الْمَدينَةِ في أواخِرِ الْقَرْنِ الثّامِنَ عَشَرَ، وَبِدايَةِ الْقَرْنِ التّاسِعَ عَشَرَ. وَقَدْ عُرِفَ عَنْهُ, التَّقْوى وَالفَضيلَةُ وَالصَّلاحُ، وَكانَ النّاسُ يَحْتَرِمونَهُ وَيَجِلِّونَهُ. وَذاعَ صيتُهُ في كافَّةِ الْبُلْدانِ، وَجاءَ إلَيْهِ مِنْ كُلِّ حَدْبٍ وَصَوْبٍ أُناسٌ لَهُمْ حاجاتٌ، مِثْلُ مَرْضى أوْ أشْخاصٍ تَنْقُصُهُمْ بَعْضُ الأشْياءِ في الْحَياةِ، يَطْلُبونَ مِنْهُ الدُّعاءَ وَالصَّلاةَ وَالشَّفاعَةَ لَهُمْ. وَيَذْكُرُ الْمُعَمِّرونَ في شَفاعَمْرو، أنَّ الشّيَْخَ الْعَنْزِيَّ كانَ يِجْلِسُ أمامَ بَيْتِهِ، وَيَفْتَحُ يَدَيْهِ وَيَضَعُ فيها حَبّاتِ الْقَمْحِ، وَكانَتِ الْحَماماتُ تَطيُر في الْجَوِّ، وَتَقْتَرِبُ مِنْ يَدَيْهِ لِتَلْتَقِطَ حَبّاتِ الْقَمْحِ. وقَدْ رَأى السُّكّانُ بِذلِكَ كَرامَةً مِنَ الْكَراماتِ. وَلَمّا سَمِعَ الْواليُّ الْعُثْمانِيُّ بِما يَحْدُثُ، دَعا الشَّيْخَ الْعَنْزِيَّ إلَيْهِ لِيُبَرْهِنَ لَهُ، أنَّهُ، أيُ الْوالي، إذا وَضَعَ حَبّاتِ الْقَمْحِ في يَدَيْهِ، فَسَوْفَ تَقْتَرِبُ مِنْهُ الْحَماماتُ لِتَلْتَقِطَها، فَجَلَسَ مَعَ الشَّيْخِ، وَوَضَعَ كِلاهُما حَبّاتِ الْقَمْحِ في أَيْديهِما، وَبِقُدْرَةِ قادِرٍ، اقْتَرِبَتِ الْحَماماتُ مِنَ الشَّيْخِ فَقَطْ. ظَنَّ الْوالي أنَ الحَماماتِ تَعْرِفُ الشَّيْخَ مِنْ مَلابِسِهِ، فَتَبادَلَ وَإيّاهُ الْمَلابِسَ، وَمَعَ هَذا، اقْتَرَبَتِ الْحَماماتُ مِنَ الشَّيْخِ وَتَرَكَتِ الْوالي. وَعِنْدَها أُعْجِبَ الْواليُّ الْعُثْمانيُّ بِهَذا الْمَنْظَرِ، وَأعْلَنَ عَلى الْمَلأِ، أنَّ لِلشَّيْخِ الْعَنْزِيِّ كَراماتٍ. وَلَمّا ماتَ الشَّيْخُ قامَ الْوالي بِنَفْسِهِ بِبِناءِ حُجْرَةٍ فَوْقَ قَبْرِهِ.
____________
المصدر: الموسوعة التوحيدية للصغار – تحرير: المرحوم الشيخ سميح ناطور، 2004

مقالات ذات صلة:

مُقتطفاتٌ مِن كتاباتِ جاك دِي ڤتْرِي

مُقتطفاتٌ مِن كتاباتِ جاك دِي ڤتْرِي، مُطرانِ عكَّا خلال الفترة الصَّليبيَّة، حولَ عكَّا وأَوضاعِها الاجتماعيَّة وسُكَّانِها، وسُكَّانِ مُحيطِها؛ المُسيحيِّيِّن المحليِّيِّن