الموقع قيد التحديث!

المرحوم الشيخ أبو أحمد سعيد حمد أمين أبو عواد

بقلم الشيخ أبو رضا حسين حلبي
Share on whatsapp
Share on skype
Share on facebook
Share on telegram

وشيعت الجماهير كذلك في هضبة الجولان جثمان المرحوم الشيخ أبو أحمد سعيد حميد أمين أبو عواد، أحد المشايخ الأفاضل من قرية بقعاثا الذي عاش عمرا مديدا وعاصر كل الأحداث التي وقعت في المنطقة وشارك فيها حيث ولد في الثورة السورية الكبرى ومد الله في عمره كي يرى كل التطورات التي وقعت في المنطقة. 

ولد الشيخ أبو أحمد سعيد حمد أمين أبو عواد في سنة ١٩٢٥ في بقعاثا. نشأ وترعرع في كنف عائلته يعتاشون على رزق الحلال من نتاج أرضهم ومن العمل في الحراثة. وما اشتد عوده حتى إنبرأ إلى العمل في عمارة الحجارة وبناء الآبار والعمل بالحراثة ونكش الأرض، ليبدأ بجمع المال وشراء الأرض الزراعية ليؤمن لعائلته القوت الحلال، فعمل في لبنان والجولان، وبكل مكان ليؤمن رزقه. عرف بأنه مخلص في عمله و” تعيب على رزق الحلال ” وعاش عمرا مديدا، وعرف شيخا مداوما على حضور مجالس الذكر، قليل الكلام، لا يؤذي أحدا، ومحبوبا من الجميع. لم يجد القراءة والكتابة، ورغم ذلك حفظ من علوم الدين ما استطاع “سماعيا “. توفى في تاريخ 30/12/2019.

وقد رثاه أحد الشعراء بقوله:

سلام على الشيخ التقي الممجد
أبو صالِحِ الإيقانِ يُدعى بِأسعَدِ
سَلامٌ وَرِضوانٌ يَخُصُّ وِقَارَكَ
أضاءَ على وَجهِ البَهَاءِ المُخَلَّدِ
بِجَنَّ بسم اللهِ الرّحمٰنِ الرّحيم
سَلَامٌ على الشَّيخِ التَّقيِّ المُمَجَّدِ
اتِ عَدنٍ صرتَ تَسعى بِنُورِكَ
وطير ُ الولا يَحني بحبٍّ لِسُجَّدِ
أجَلْ نِلتَ فوزاً رائداً وَمُحَقَّقاً
لتقوى وإخفاءٍ وَرُشدٍ مُؤَيَّدِ
دَعَاكَ بَهاءُ الدِّينِ حقًّا لِجَنَّةٍ
تراهُ برؤيا مُنجِداً لِلمُوَحِّدِ
هنيئاً لكَ الرَّحماتُ تَهمِي كَغَيثِهِ
على رُوحِكَ السَّمحاءِ تَترى لأسعدِ

مقالات ذات صلة:

الشيخ حسين العابد (ر)

الشيخ العابد، هو حسين علي أحمد حلبي، من مواليد 1902، نشأ في بيت كريم، وترعرع على القيم التوحيدية، وهو في