الموقع قيد التحديث!

آثار وخِرَب في محيط قرية حرفيش والجرمق

بقلم الشيخ أبو نعيم نسيب بدر
حرفيش
Share on whatsapp
Share on skype
Share on facebook
Share on telegram

خربة رخصون:

هي أكبر خربة موجودة في هذه المحمية، وتقع جنوب قرية حرفيش وشمال قرية البقيعة، وكانت بلدة قديمة العهد ورد ذكرها في الوقائع الفلسطينية. فيها مبانٍ واسعة الجدران مبنية من حجارة كبيرة بدون مادة لاصقة بينها، بيوتها ملتصقة وقريبة من بعضها البعض مما شكّل سورا واقيا للبلدة، ورشات العمل فيها تقع في الزاوية الشمالية الغربية، وفيها آبار ماء على نوعيْن: بئر الجرس، فتحته ضيقة وأرضيته واسعة وهو يشبه الجرس بشكله، والنوع الآخر بئر الدم. كما وعثر فيها على خمس معاصر زيت، وصهاريج ومدافن ومعاصر نبيذ، حيث تدل آثارها بأنها كانت قرية غنية.

خرب حرفوش:

على بعد 300 م جنوب شرق قرية حرفيش، وهي بجانب مسيل أبو جاجة. وُجدت فيها قطع فخارية كثيرة مبعثرة هنا وهناك، أما بقايا الأبنية القديمة فقد اندثرت واضمحلّت وزالت.

خربة غباطي:

غباطية كانت قرية فلسطينية تقع على تلّ صخري بين قمتيْ جبل الجرمق (1208م) وجبل الطويل عدافر (1009م)، أعلى جبلين في المنطقة. وكانت تبعد كيلومترين إلى الشرق من قرية حُرفيش الدرزية، وتبعد 12 كيلومتر شمال غرب مدينة صفد. يوجد في الخربة: معصرة زيت وبركة وصهاريج ومغاور ومدافن محفورة في الصخر.

خربة الحميمة:

تقع على سفح جبل الجرمق، وُجد فيها مبنى استُعمل حظيرة للماعز، وبجانب الحظيرة يوجد اليوم موقف سيارات ينطلق منه المتجوّلون إلى الشارع الموصل لقمة جبل الجرمق. كما ويوجد جنوب موقف السيارات معصرة نبيذ محفورة في الصخر وهي مقسّمة لقسميْن: أحدهما لعصر العنب بواسطة الأرجل والقسم الآخر بئر محفور لاحتواء عصير العنب الذي كان يصل إليه بواسطة أنبوب. وعثر بجانب المعصرة على فرن جير “أتون” (حفرة توضع فيها حجارة وتوقد فيها النار إلى أن تصير الحجارة كلسا استخدمت لأغراض بناء وطلاء جدران ابار المياه). وعلى تلة قريبة من الأتون وُجدت قطع فخّاريّة متنوعة وبقايا أبنية قديمة. يوجد في الخربة عين ماء الحميمة التي كانت مصدر الماء الرئيسي، وأيضا وُجدت آبار ماء محفورة حول العين. كما ويشار الى أن هناك في هذه الخربة مقلب ماء يوصل من الشرق الى بحيرة طبريا والى الغرب باتجاه وادي الحبيس ويوصل الى البحر الأبيض المتوسط.

خربة الزابود:

يظهر في الموقع مبنى طوله 9.5 م، يحتوي على نوافذ كثيرة صغيرة ومرتفعة، يُستعمل هذا المبنى اليوم حظيرة مواشي لقرية بيت جن، تنتشر في المنطقة أطلال وآثار قرية الزابود وهذه الآثار عبارة عن 13-15 بيت متهدم حتى الأساس. يوجد شمال الموقع وادي تتجمع فيه المياه في الشتاء وتُستعمل حتى اليوم لري قطعان الماشية والمحاصيل الزراعية في فصل الصيف. في الشمال الشرقي على بُعد 800م يوجد نبع الزابود، والى الشرق منه توجد معاصر زيت وآبار محفورة في الصخر، يُعتقد بأن الموقع كان قرية درزية قديمة حتى الثُلث الأخير من القرن الماضي. 

خربة سدير:

تقع على قمّة جبل سدير على الضفة الغربية لوادي نوم، وهو إحدى روافد نهر الحبيس، على بعد 800 م توجد عين نوم وفيها بئر محفورة في الصخر زودت السكان في حينه بالمياه. فيها آثار جدران متهدمة ومعصرة.

خربة ونبع السامورة:

تقع في الركن الجنوبي الشرقي لجبل الجرمق على تلة مرتفعة، فيها فيها آثار جدران متهدمة ومعصرة صغيرة محفورة في الصخر وتمتد مساحة هذه الآثار على ستة دونمات.

خربة وعين سرطبه:

 تقع خربة سرطبة على تل منخفض على ضفة وادي سرطبة بين ملتقى وادي زيب ووادي كزيب. وُجدت في الخربة بناية واحدة مستعملة كحظيرة، في داخلها أكثر من عشرة أعمدة على شكل أقواس استُعملت كدعائم لسقف الخشب والطين، وعثر أيضاً في الخربة على بقايا جدران لأبنية قديمة متهدّمة ومدافن وقبور منحوتة في الصخر، فيها معصرة نبيذ ومعصرة زيتون وآبار وصهاريج.

خربة طارق:

تقع الى الشمال الشرقي من قرية بيت جن ويوجد بالقرب منها عين ماء تدعى عين طارق هذا بالإضافة الى مبنى مقسم إلى عدّة غرف، استُعمل بما يُسمى “عزبة أو مزرعة”. كما ويوجد في الخربة عدّة آثار منتشرة. خربة طنوريا، خربة الخريبة فوق وادي الذبان، وخرب أخرى تقع في جبل الجرمق ما بين حرفيش وبيت جن منها.

مقالات ذات صلة:

إشعال شمعة أفضل من لعن الظلام

الحالة الأولى الصحة والمرض:  مجموعة بشرية عاشت أجيالا لا تعاني من الأمراض والآلام بدون معرفة صحية وطبية لمعالجة تلك الأمراض

لمحة عن الدروز في الأردن

اشتهر الدروز في الأردن بين العشائر الأردنيّة، وفي المجتمع الأردني باسم “عشيرة بني معروف” وهم بنو معروف الموحّدون الدروز. لقد

تواجد الدروز في أرض إسرائيل

تواجد الدروز في أرض إسرائيل (فلسطين) منذ بداية دعوة التوحيد. فقد كان بعض المشايخ المشهورين الذين ذُكروا في رسائل الدعوة