spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 133
كلمة العدد: سبحانه، وقد منحنا الإيمان اللامتناهي
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 135
العدد 134
العدد 133
العدد 132
العدد 131


 
العمامة المكورة طباعة ارسال لصديق

بقلم الشيخ أبو غالب حاتم حلبي
العمامة المكورة, أو المكلوسة, هي العمامة الأسطوانية, التي يتعممها كبار رجال الدين في الطائفة الدرزية, الذين اتفق جميع المشايخ, على تقواهم ومسلكهم وأهليتهم لحمل هذه العمامة على رؤوسهم.وهذه العمامة هي حديثة العهد, واقتصر استعماله في لبنان وفلسطين, ولم يدرج استعمالها في سوريا حتى الآن.
يعود استعمال العمامة المكلوسة, إلى ما بعد الثورة السورية الكبرى عام 1925, حيث اعتدت قوات الإستعمار والإنتداب الفرنسي, على خلوات البياضة, وقامت بإحراقها دون ورع أو خوف أو أي سبب يذكر.وبعد مرور حوالي السنة, قام سكان مدينة حاصبيا والقرى المجاورة, بسند ودعم وتشجيع من كافة القرى الدرزية في لبنان, وعمروا الخلوات من جديد, بما في ذلك المجلس المركزي الكبير. وانتخبت هيئة دينية جديدة, كان من بين قراراتها الأولى, انتهاج لبس عمامة جديدة, يتعمم بها من بلغ مرتبة سامية راقية في التوحيد, واعترف به الأجاويد عامة, بالورع الشديد والتقوى. وكان الأجاويد المتقشفون حتى ذلك الوقت, يلبسون العباءة البيضاء المقلمة بخطوط سوداء. وقررت الهيئة الدينية, بعد أن تلبس أول شيخ درزي بالعمامة المكورة, أن تكون صلاحية التلبيس للابسي العمامة بقرار الأجاويد, أي أن جموع الأجاويد تختار الشيخ الملائم للبس العمامة, ويقوم بوضعها على هامته فقط من هو لابس لها.
وكان من أول من حظي بثقة المشايخ وتوجت العمامة رأسه الشيخ الجليل أبو حسين محمود فرج, وذلك عام 1027, وقام هو بتلبيس العمامة للشيخ سعيد العقيلي, الملقب مصدر الأتقياء في عصره.وجاء بعده الشيخ أبو محمد سعيد شمس الدين من بعقلين, وبعده الشيخ أبو أحمد أمين عودة من باتر, وبعده الشيخ أبو فارس محمود عبد الخالق من مجدلبعنا ( توفي 1937), ثم الشيخ أبو يوسف سليم البيطار من بطمة, المتوفي عام 1951, والشيخ أبو يوسف حسين هاني من بعذران,  ثم الشيخ    أبو محمد سعيد خطار من بشامون, والشيخ أبو محمد سعيد شهيب من عاليه المتوفي عام 1943, والشيخ أبو يوسف محمود العنداري من العبادية, والشيخ أبو حسيب أسعد الصايغ من معصريتي, المتوفي سنة 1977, والشيخ أبو حسن عارف حلاوة, المتوفي عام 2003, والشيخ أبو محمد نجيب حمزة, من خريبة الشوف, وهناك غيرهم. ومن بلادنا, الشيخ أبو يوسف أمين طريف المتوفي عام 1993, والشيخ أبو يوسف سلمان نصر من شفاعمرو المتوفي عام 1968.
يحمل العمامة المكورة اليوم, فضيلة الشيخ أبو محمد جواد ولي الدين من بعقلين, أطال الله في عمره, وأدامه ذخرا للموحدين ومنارا للدين وقدوة للصالحين.
وإني أتوجه إلى الشيخ أبو محمد جواد, طالبا صفو خاطره, وأطلب من حضرته, أن يمن على أبناء الطائفة التوحيدية, ويتكرم بتعميم من يريد من الأجاويد, كي تستمر هذه الطريقة في صفوف طائفة الموحدين, ولتبقى العمامة المكورة رمز الأتقياء الأطهار من الأجاويد.  
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.