spacer
Advertisement مقال مختار من العدد 106
فضيلة المرحوم الشيخ أبو علي صالح نصر الدين
spacer
spacer

أعداد المجلة

العدد 133
العدد 132
العدد 131
العدد 130
العدد 129


 
حنا أبو راشد والدروز طباعة ارسال لصديق
حنا أبو راشد  هو رحالة وأديب لبناني (1886-1974). ولد في قرية وادي شحرور في لبنان ابنا للطائفة المسيحية، درس في مدرسة الآباء اليسوعيين واشتغل بالأدب والصحافة، قام برحلات عديدة في الشرق العربي وأنشأ عددا من الصحف وألف عددا من الكتب. عاش في جبل الدروز أثناء الثورة السورية الكبرى، وسجل أحداثها. أصدر كتابين هامين في هذا الموضوع: "جبل الدروز" و"حوران الدامية". أقام مدة في مصر، وتوفي في بيروت. انتشر كتاباه بشكل كبير في الأوساط الدرزية وغير الدرزية وساهما في كشف معلومات كثيرة عن الثورة السورية الكبرى وقادتها وأهالي الجبل بصورة عامة.
يضم كتاب جبل الدروز معلومات وافية عن الجبل، بما في ذلك بحث تاريخي أخلاقي اجتماعي انتقادي جغرافي مصوَّر مع ذكر القرى والمواقع، وعن مصادر المياه والمراعي، متوقفا عند أمهات القرى والقرى الأثرية وعشائر الجبل، مع سرد لتاريخ الطائفة الدرزية منذ عهد الفاطميين، وذكر لمزارات الجبل وتسجيل تاريخ الجبل منذ عهد آل حمدان، وتفصيل حروب الدروز في عهد الطرشان، وتدوين أحداث الجبل حتى الثورة السورية الكبرى. وهو يفصّل وصول الفرنسيين إلى المنطقة وتسلمهم الانتداب على سوريا، وإقامة دويلة جبل الدروز، مع ذكر تفاصيل عن المجلس النيابي الدرزي، والحكومة الدرزية، وعن ثورة سلطان الأطرش الأولى بسبب أدهم خنجر، وعن تعسّف الحكام الفرنسيين في الجبل، وبداية الثورة السورية الكبرى، وردود الفعل الشرسة من قِبل الفرنسيين، ذاكرا تفاصيل وافية عن التحركات العسكرية والمراسلات والضحايا وردود الفعل في العالم العربي والعالمي. والكتاب غني بعشرات من الصور لزعماء الجبل وقادته، بحيث يشكّل وثيقة هامّة لها عمقها التاريخي لفترة عاصفة في تاريخ الدروز وسوريا والمنطقة.
وكتاب "حوران الدامية" هو استمرار لكتاب جبل الدروز، حيث يتحدث عن منطقة جبل حوران، وهي أوسع من جبل الدروز وعن كل المعالم الجغرافية والتاريخية، وفيه كذلك معلومات هامة عن المرأة الدرزية في الجبل، وعن محطات تاريخية في الثورة السورية الكبرى، وعن أهداف هامة في الثورة وعن شهداء الثورة. وهو كذلك مزدان بالصور
وقد وجّه حنا أبو راشد في حينه نداء إلى عطوفة سلطان باشا الأطرش جاء فيه :
"سر على بركة الله أيها الرفيق فإذا لم تقدِّر لك الخونة، خونة الوطن هذه الوثبة العظيمة حق قدرها فستقدِّرها لك الأجيال ويسجّلها لك التاريخ.
يا سلطان الشهامة والمروءة
مهما وصموا غايتك المقدسة ومهما لوّثوا خطتك الشريفة ومهما تكهّنوا في مقاصدك النبيلة، فسلطانك سيكون في القلوب، مصوَّرا كما هو الآن علم البلاد السورية.
بني معروف ، بني وطني
سيروا إلى الأمام لأن يد الله مع الجماعة والذي سيكون مع الحق والحقيقة لا يُغلب...
كيف لا يكون بجانبكم النصر وأنتم أصحاب البلاد، أنتم خيرة الأبناء، أنتم خيرة الشهامة، خيرة الفرسان، خيرة الخصم الشريف لا بل حماة الوطن.
لقد نفضتم عنكم غبار الذل وعباءة الاستعمار، ونزلتم إلى ميدان الجهاد تحت صلصل السيوف وقذائف المدافع طالبين الموت في ساحات الوغى شرفاء، بدلا من أن تموتوا في مضاجعكم جبناء..."
وأصدر المؤلف الكتابين من جديد عام 1961 وكتب في ذيل أحد الكتب قوله :
"ذكرى ثورة 1925 التي انفجر من ينبوعها دم التحرر في أنحاء العالم فصبغ أعلام الأمم لا المتخلفة فحسب بل أعلام الأمم الناهضة الحرّة الحية بأبنائها البررة ومنهم العرب الأمجاد.
ألم تنل سوريا استقلالها بفضل ثورة بني معروف؟
أجل فثورة جبل الدروز قد خلّدت الثورة السورية العامة بقيادة سلطان باشا الأطرش الذي خدمها من المهد إلى لحد الشهداء. والتاريخ قد سجّل اسم بطلها العظيم بمداد الدم والنار وهذا اللحد سيتحوّل إلى مهد الحرية والمساواة والإخاء عاملا بناموس النمو والارتقاء.".  
 
< السابق   التالى >
 

من ألبومات الصور

spacer

spacer
© 2017 العمامة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.